ADVERTISEMENT
ads
ADVERTISEMENT
ads
menuالرئيسية

اليوم الـ 24 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ

الإثنين 19/يونيو/2017 - 02:04 م
اليوم الـ 24 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ
اليوم الـ 24 مِن شَهر رَمَضَان المُعَظّم 1438هـ
أحمد يسرى
 
 *الباب الثانى: مواجهة المشاكل
 
6-أساليب وطرق تطبيق التعايش والتكيف مع البيئة المُحيطة.
 
-فى هذا الفصل إستعراض لثلاث حالات تُعبّر عن صعوبة التعايش مع البيئة وكيفيّة العلاج ، رُبّما نُعانى من الحالات الثلاث معاً بِنِسَبْ مُتفاوتة لكن من المفيد الإهتمام بنصائح علاج تلك الحالات وتطبيقها فى حياتنا اليوميّة قدر الإمكان.
 
*الحالة الثالثة ،الإدراك الإنتقائى ، النظرة السّوداويّة للحياة:
فى هذه الحالة تم تقديم تلميذ بأحد المدارس الثانوية الأمريكيّة يُعانى من حالة إحباط شديدة ، لايستطيع التركيز فى دروسه أو متابعة شرح المدرسين ، تشاؤم شديد فيما يخص مستقبله ، تمّ سؤاله عن أسباب مُعيّنة يجدها سبب فى تكوين هذا الشعور السيئ لديه فكانت إجابته..(الضوضاء وإزعاج صوت موتورات ونفير السيارات مُستمر بشكل يدفعنى للجنون ، القمامة فى كل مكان ، الأبراج السكنية الإسمنتية شاهقة وتجعل الطرقات ضيقة فلا أشعر بالإرتياح بسبب ضيق المساحة وشعور بأننى صغير مقارنة بالبناء الشاهق ، لاتوجد عناصر للطبيعة كالأشجار والأعشاب ، الأحياء الفقيرة مُنتشرة جداً والزنوج فى أحيائهم يُعانون الفقر والمرض والجريمة والظلم الإجتماعى).
 
فى هذه الحالة كان إدراك التلميذ للبيئة من حوله إدراك (إنتقائى) فقام بانتقاء والتركيز على النقاط السلبيّة وأزاح النقاط الإيجابيّة مهما كانت بسيطة من إدراكه المباشر والتى كان من الممكن أن تقوم بعمل تعادل لحالته المزاجيّة.
 
العلاج: قام المُعالج بنصح التلميذ بأن يقوم بزيارة لحديقة المدينة ، وكتابة الأشياء السلبيّة التى يراها ، لكن فى نفس الوقت عليه أن يكتب أمام كل نقطة سلبيّة نقطة إيجابيّة ، كانت قائمة التمليذ التى كتبها كالتالى (توجد أسوار شائكة ، توجد مقاعد أسمنتية صمّاء مُنفّرة ، يتم قصّ الأشجار بشكل هندسى لكنه يعوق الشجرة عن النموّ الطبيعى) وكانت النقاط الإيجابيّة (بين الأعشاب فى الأرض تلهو مخلوقات صغيرة بسعادة وتجد رزقها من الطعام ، العصافير تسكن الأشجار تجد مسكناً آمناً لها فيها ، الأسوار مفيدة لمنع دخول السيارات ليكون روّاد الحديقة خصوصاً الأطفال فى أمان دون الإهتمام بمراقبة الطرقات باستمرار).
 
بعد أن قام التلميذ على مدى شهرين بكتابة الأشياء الإيجابيّة فى منزله ومدرسته ، مدينته وبلده أصبحت نظرته للحياة أكثر إعتدالاً وبدأ مستواه الدراسى فى التحسّن ، الإدراك الإنتقائى هى حالة نقوم بها بشكل لاشعورى بصورة إيجابيّة أو سلبيّة ، إن كنت فى قاعة الإمتحانات ووجدت زميلاً يقوم بالنقر المستمر بقلمه على الطاولة فقد تنتقل بؤرة تركيزك للقلم ليكون مصدر الإزعاج الرئيسى لك ، بينما إن كنت تقوم بالتهام آيس كريم أثناء مشيك فى الطريق فأنت تقوم بتشتيت تركيزك بالتحدث إلى زميلك والنظر إلى الطريق أمامك ، أو بداخل منزلك تقوم بالتهام الأيس كريم أثناء مشاهدة فيلم تلفزيونى أو سماع الموسيقى ، نسبة شعورك بلذة الآيس كريم تنخفض بالتأكيد فإدراكك لبرودة الأيس كريم فى حرّ الصيف أو نسبة السكر المرتفعة التى يحتاجها جسمك ينخفض إدراكك لها بتشتتيت تركيزك على الموسيقى أو الفيلم.
 
على ذلك بإمكان أقل الأشياء من حولك أن تكون مصدراً للسعادة أو التعاسة بناءً على إدراكك (الإنتقائى) فمهما كانت الدنيا من حولك سلبية بإمكانك (إنتقاء) النقاط الإيجابيّة فى حياتك كتمتّعك بالصحة أو وجود الأحباب أو الأمان المالى لتقوم أحد تلك النقاط الإيجابيّة بعمل معادلة الإتزان فى نظرتك الإدراكية للحياة من حولك.
 
**المصدر: كتاب صيانة العقل – دان شابيرو 1978.
 

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads

هل توافق على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية ؟
دوري أبطال أفريقيا
إتحاد الجزائر - الجزائر
2
x
00:00
0
الزمالك - مصر
كأس القارات 2017
الكاميرون
-
x
17:00
-
أستراليا
ألمانيا
-
x
20:00
-
تشيلي
الدوري المصري الممتاز
طلائع الجيش
-
x
22:00
-
مصر المقاصة
أسوان
-
x
22:00
-
الإسماعيلي



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    18.07 ج.م

  • يورو

    20.2351 ج.م

  • ر.س

    4.8183 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    59.5976 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:08 ص

  • ظهر

    11:57 ص

  • عصر

    3:33 م

  • مغرب

    7:00 م

  • عشاء

    8:33 م

الطقس