ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

طارق الشناوي يكتب: ولا تنابزوا بالأرقام!

الثلاثاء 04/يوليه/2017 - 02:56 م
طارق الشناوي يكتب: ولا تنابزوا بالأرقام!
 
(أنا الأشهر وفؤاد الأشعر) لشاعرنا الكبير صلاح جاهين تلك المقولة المكثفة والعميقة، عندما يسألونه عن فؤاد حداد ومكانته على الخريطة الشعرية، أراد من خلالها أن يرد عملياً على من يقيسون الموهبة فقط بمعيار الشهرة والتداول الرقمى.

ما نشاهده الآن من تصريحات للنجوم كل منهم يقول أنا الأعلى سعرا، وهى المرادف الرقمى لتعبير الأشهر، صاروا يتنابزون بالأرقام، إنه المردود المباشر لإقبال الناس، كان عادل إمام يحمل لقب (أغلى نجم فى مصر)، والذى أطلقه عليه الكاتب الكبير مفيد فوزى، من خلال برنامج على عدة حلقات تليفزيونية عُرض فى مطلع التسعينيات حمل نفس العنوان، وهكذا تم ترسيخ مبدأ الأعلى أجراً، الأمر إذن محسوم عمليا، وله مقياس مباشر، وهو الرقم الذى لا يكذب ولا يتجمل، أغضب وقتها طبعا تعبير الأغلى كل النجوم، ولكن تلك كانت الحقيقة، والتى أكدها أيضا المشاركون فى البرنامج، عندما قرأوا الوجه الآخر للصورة وقالوا بل هو الأرخص فعليا للمنتج، لأنه مهما حصل على أجر فهو يحقق مكاسب للشركة، تعبير الغالى فى الثقافة الشعبية له ظل وجدانى، ولكن مع عادل كان له وجهه العددى فقط، عادل يؤكدها فى تصريحاته (أنا أحصل على أجرى من التذكرة، وليس من جيب المنتج).

كان من المعروف فى كواليس المسرح خلال الثمانينيات وحتى مطلع الألفية الثالثة أن عادل إمام يضع فى حجرته جدولا يشير إلى أرقامه التى تحققها أفلامه ومسرحياته وأرقام المنافسين، عادل هو أول من رسخ هذا السلاح فى مواجهة الخصوم، بل كان كثيرا ما يسخر ممن يقيسون النجاح بعدد الجوائز وشهادات التقدير.

الكل يقول الآن أنا الأغلى، ياسمين عبد العزيز انضمت للقافلة وصرحت مباشرة بأنها الأعلى من الجميع، ولم تستثن أحدا نساءً أو رجالا، ورمضان قالها أكثر من مرة، أنا أعلى أجرا من عادل، ومحمد إمام رددها ولكنه استثنى طبعا أباه من المقارنة.

عادل استمر على القمة الرقمية فى المسرح والسينما وأخيرا التليفزيون، أربعة عقود من الزمان ولايزال يحقق أعلى درجات كثافة المشاهدة وتباع أعماله الدرامية بأعلى سعر، بعيدا طبعا عن تردى المستوى، صوت الأرقام يعلو فى هذه الحالة على كل الأصوات.

صارت لدينا مراكز لمعرفة توجهات الرأى العام، إلا أن النتائج ليست ثابتة أو موثوقا فيها، الكثير من تلك الإحصائيات تنقصه الأسس العلمية للوصول إلى نتائج يعتد بها، إلا أننى سوف أذهب إلى ما هو أبعد وأقر بأن هذه النتائج بالفعل تعبر بالضبط عن مشاعر الناس، ومن الممكن إحالتها إلى أرقام، لا يأتيها أبدا الباطل من بين يديها ولا من خلفها، فهل معنى ذلك أن الرأى العام يظل محافظا على توجه مشاعره، وأنه يملك من المقومات ما يمنحه الثبات مع الزمن، الحقيقة أن الرهان على توثيق الأرقام هو المستحيل.

هناك ظلال الرقم وليس الرقم مجردا من تفاصيله، العوامل الأخرى التى أدت إلى زيادة إيرادات فيلم وهبوط آخر، أحيانا نتعسف فى القراءة لنصل إلى نتيجة خاطئة، سقوط فيلم (جواب اعتقال) والذى صار يحل ثالثا بعد (تصبح على خير)، تقول الأرقام المباشرة إن (هروب) يحقق خمسة أضعاف (جواب) وثلاثة أضعاف (تصبح على خير)، فهل معنى ذلك أن السقا يساوى خمسة رمضان وثلاثة تامر وصَلّحُه؟!!.
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads

هل تتوقع نجاح الدورة الـ39 لمهرجان القاهرة السينمائي ويعود النجوم المصريين للمشاركة فيه بعد غياب طويل؟
الدوري المصري الممتاز ( المصرية للاتصالات)
الإسماعيلي
-
x
17:00
-
سموحة
الأهلي
-
x
20:00
-
الداخلية
البطولة الإحترافية إتصالات المغرب
حسنية أكادير
-
x
20:00
-
أولمبيك آسفي
الدوري السعودي للمحترفين
الأهلي
-
x
18:40
-
القادسية
دوري الخليج العربي الاماراتي
الجزيرة
-
x
14:50
-
الإمارات
الظفرة
-
x
14:55
-
حتا
النصر
-
x
17:45
-
شباب الأهلي دبي
دوري نجوم قطر
الخور
-
x
15:00
-
السيلية
المرخية
-
x
15:00
-
العربي
السد
-
x
17:10
-
الدحيل
كوبا سود اميريكانا
فلامينجو - البرازيل
2
x
01:45
1
اتليتيكو جونيور - كولومبيا
الدوري الإنجليزي الممتاز
وست هام يونايتد
-
x
22:00
-
ليستر سيتي
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
سيلتا فيجو
-
x
22:00
-
ليجانيس
الدوري الألماني الدرجة الأولى
هانوفر
-
x
21:30
-
شتوتجارت
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
سانت إيتيان
-
x
21:45
-
ستراسبورج



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
11/24/2017 5:57:04 AM