ADVERTISEMENT
ads
ADVERTISEMENT
ads
menuالرئيسية

اقتلوا محمد عطاالله.. وقدموه قربانا لأبوتريكة

الإثنين 04/سبتمبر/2017 - 09:52 م
اقتلوا محمد عطاالله.. وقدموه قربانا لأبوتريكة
محمد عطاالله
الفجر الرياضي
 

لا يمكن أن يستوي مجتمع لا يتحمل أبناءه رأيا مخالفا، فالأخيرة هذه سمة المجتمعات المتخلفة بامتياز، طالما قررت أن توجه سبابا لشخص خالفك في الرأي فاعلم أنك تعاني من جهل قاتل.

 

كتب الزميل الصحفي محمد عطاالله، منشورا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قال من خلاله "أن محمد أبوتريكة لاعب النادي الأهلي السابق، لا يتمتع بخفة ظل، كما أنه ليس محللا فذا".

 

كان نص المنشور الساخر "في الحقيقة احنا مستحملين ألش وتحليل أبوتريكة على بي إن بالعافية، فمش معقول هينوطلنا في تويتر كما بخفو دمه الرهيبة دي".

 

البوست الذي حمل رأيا ساخرا بداخله كثير من الحقيقة تحدث عنها إعلاميون كثر، تسبب في حملة بشعة على الفيس بوك من صفحات منتمية للنادي الأهلي، ضد صحفي زميل.

 

محمد عطاالله يقول :"لا يعنيني فكرة السب والقذف على الفيس بوك، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سُب وطعن في عرضه، فمن أنا  حتى لا أتحمل ذلك".

 

تابع "كل شخص في مصر يحمل رأيا أو يشغل عملا عاما يُسب".

 

"ما أدهشني حقا، وجعلني أشعر بالخوف، هو كم الجهل بين فتية في أعمار ناشئة، لم يكلفوا أنفسهم ويقرأوا المنشور الذي لا يحمل أي سب أو خطأ في حق أبوتريكة".

 

وأضاف :"أنا مندهش من قيادتهم كالقطيع بهذه السهولة".

 

أبوتريكة انضم للتحليل في قنوات بي إن سبورتس بعد اعتزاله مباشرة، وأثار مستواه كمحلل لغطا واسعا، خاصة حينما يتعلق الأمر بالكرة العالمية.

 

عطالله يقول "لا يمكن لأحد عاقل أن ينكر موهبة أبوتريكة كلاعب فذ ومذهل، لكن لو تحدثنا عنه كمحلل، أو شخص يتمتع بكاريزما على الشاشة وخفة ظل على مواقع التواصل الاجتماعي، فهناك الكثير يقال، وهذا لا ينتقص من قدره".

 

الهجوم الذي حدث على الزميل محمد عطاالله، هو مجرد نموذج بسيط لفكرة تقبلنا لبعضنا البعض، نموذج مهم لحالة الاستقطاب الرهيبة التي يعاني منها مجتمعنا منذ سنوات.

 

يختتم عطاالله كلامه :"لولا خلفية أبوتريكة السياسية التي تتفق مع دولة قطر لما استمر محللا في بي إن سبورتس وهو بذلك المستوى في التحليل، نجوم كُثر سبقوه ولم يستكملوا لضعفهم كمحللين على الشاشة القطرية أبرزهم مثلا فاروق جعفر.

 

وأتم :"ربما يكون ذلك تعويضا عن عدم قدرته على استكمال حياته بشكل طبيعي في مصر، وهذا من حقهم كقناة ترى فيه شخصا يناسبها، ويحقق لها نجاحا".

 

ووصل الزميل عطاالله، تهديدات عديدة عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك بل امتد الأمر وتطور لأشخاص من أسرته.

 

ربما يرى بعض المهووسون بالنجوم أن عطاالله يستحق الضرب بسبب رأيه، أو ربما القتل.. اقتلوه وقدموه قربانا لأمير القلوب أبوتريكة.

 

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر

هل ترشح حسام حسن لتدريب المنتخب المصري في حالة رحيل كوبر؟
ads
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
فياريال
x
20:00
إسبانيول
الدوري السعودي للمحترفين 2017/2018
الاتحاد
x
19:20
الهلال
الدوري المصري الممتاز ( عبور لاند )
إنبي
x
15:00
بتروجيت
سموحة
x
17:30
النصر
الانتاج الحربي
x
20:00
مصر المقاصة



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
9/21/2017 2:28:13 PM