ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

الدين المعاملة

الثلاثاء 07/نوفمبر/2017 - 01:27 م
الدين المعاملة
أرشيفية
 
ذهب جماعة من الصحابة إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها يسألونها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلعلها تخبرهم بشيء لم يروه، أو أمر لم يعرفوه، فقد كانت زوجته وأقرب الناس إليه، وترى منه ما لا يراه غيرها.

يا أم المؤمنين: كيف كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

فأجابتهم بجملة من ثلاث كلمات جمعت فيها المعاني كلها.

قالت: كان خلقه القرآن.

لقد تركت عائشة لنا بهذه الكلمات القليلة جوابا شافيا، ونعتا كاملا، ووصفا كاشفا لنبي الهدى صلى الله عليه وسلم، يعرفه كل من كان له أدنى صلة بالقرآن.
فمن أراد أن يعرف عباداته صلى الله عليه وسلم، فليقرأ القرآن.
ومن أراد أن يعرف أخلاقياته صلى الله عليه وسلم، فليقرأ القرآن.
ومن أراد أن يعرف معاملاته وتعاملاته مع من حوله صلى الله عليه وسلم، فليقرأ القرآن.
فقد كان ترجمة حية لكل ما جاء في القرآن، لم يكن يعتني بجانب دون جانب، ولا بركن ويترك آخر، ولا بناحية ويهمل غيرها، وإنما كان قرآنا يمشي بين الناس، إسلاما ينطق بين الخلق.

إن عائشة رضي الله عنها بهذه الكلمات الرائعة ترسل رسالة لكل داعية يعيش هم الدعوة إلى الله. رسالة لكل مصلح يسعى في سبيل إصلاح مجتمعه وأمته.
رسالة لي ولك ولكل مسلم يتمنى أن يقدم صورة حقيقية للإسلام تقبل بقلوب الناس عليه.

رسالة تقول: إن الإسلام والدعوة إليه ليست مجرد كلمات رنانة، ولا خطب طنانة تلقى على أسماع الناس دون أن يكون لها نصيب من الوقع العملي.

رسالة تقول: إن الإسلام لا يحتاج إلى فصاحة لسان وقوة بيان بقدر ما يحتاج قدوة عملية تثبت أن هذا الدين كامل من كل جوانبه، بعيد عن الخلل في كل ناحية من نواحية.

لكنها لا تقول ذلك بمجرد اللسان، وإنما تثبته من خلال الواقع والمعاملة، فإن الحقيقة التي لا مهرب منها ولا محيد عنها أن "الدين المعاملة"، وأننا مهما دعونا إلى الإسلام بالأقوال وخالفناه بالأفعال فلن يقبله منا أحد؛ بل سنكون مثل قطاع الطريق الذين تقول أقوالهم للناس هلموا، وتقول أفعالهم: لا تلتفتوا إليهم؛ فلو كان ما يقولونه حقا لما خالفوه، ولكانوا أول العاملين به والمتمسكين بهديه، فنحن في الظاهر أدلاء ولكن في الحقيقة قطاع طرق. كما يقول ابن القيم رحمه الله.

التاجر الصيني وتجار المسلمين
هذه المعاني تذكرتها وأنا أقرأ رسالة لتاجر صيني يقول فيها: "يطلب مني بعض تجار المسلمين تزوير بضاعتي بوضع ماركات عالمية عليها، ثم يرفضون الطعام الذي أقدمه لهم بدعوى أنه حرام!!"

بمنتهى الاستنكار والتعجب، أو بمنتهى السخرية والاستهزاء، أو بهما معا، يقول هذا التاجر الصيني ـ الذي لا يدين بدين الحق ـ هذا عن تجار المسلمين؛ لأنه وجد أمامه تناقضا صارخا في سلوك أولئك التجار الذين يدعون أنهم من المسلمين.. ففي الوقت الذي يعيشون فيه الحرام كله وأكل السحت بالتزوير والغش لأمتهم وأوطانهم ومواطنيهم والمتعاملين معهم.. هم في نفس الوقت يتورعون ـ زورا ـ ويمتنعون عن تناول وجبة طعام بدعوى أنه حرام!! تناقض صارخ وانفصام فاضح.

إنه الانفصام بين القول والعمل، بين العقيدة والشريعة، بين الإيمان والأخلاق، بين إسلام الصورة والتطبيق.. انفصام بين إسلام العبادة وإسلام المعاملة. 
وللأسف فإن هذا الانفصام يعيشه أغلب المنتمين لهذا الدين إلا من رحم الله.. مع أن الدين الإسلامي لم يفرق بينهما قط، ولم يجعل هذا في واد وذاك في واد آخر، ولا تكلم النبي عن هذا بمعزل عن ذاك، وإنما كان الإيمان يسير جنبا إلى جنب مع الأخلاق، والعلم يعيش سويا مع العمل. [أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا]، {يأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون}.

عبادات شعائرية وعبادات تعاملية
إن مفهوم العبادة في الإسلام بجمع بين الشقين:
العبادات الشعائرية: كالصلاة والزكاة والصيام والحج وقراءة القرآن وذكر الرحمن وغيرها.. 
وبين "العبادات التعاملية": والتي هي باختصار شديد أخلاقيات التعامل مع عباد الله بشتى أنواعهم وعقائدهم، كالصدق والعدل والأمانة والنصح والرحمة والعفو والإنصاف والإحسان.. وغيرها.
ولا يتم دين العبد إلا بهما، ولا ينجو إلا بالجمع بينهما، ولا يمكن للإسلام أن يطغى بإحداهما على حساب الأخرى، بل إن الاهتمام بالتعامل واضح جدا في كتاب الله وسنة رسوله؛ إذ ماذا يمكن أن تفيد العبادات الشعائرية، إذا لم تصاحبها العبادات التعاملية.

ماذا يفيد البشر أن تكون المساجد ملآى بالمصلين، في وقت نجد فيه أنّ تعاملهم ومعاملاتهم تتنافى مع شعائر الدين، وأدنى مقومات الأخلاق؟

ماذا يغني المسلم أن يقوم الليل ويصوم النهار ويحافظ على الصلوات في أوقاتها في الجماعات، ثم إذا باع غش، وإذا تكلم كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر؟

ماذا يفيد إذا كان ظاهر الإنسان الإسلام والالتزام ـ ولو كان حتى من أهل المساجد ـ ولكنه في تعاملاته غليظ قاس، عبوس جاف، يزدري البشر، ويتكبر على العباد، ويظلم الضعيف، ويأكل مال الناس بالباطل؟

إننا نحن المسلمين مطالبون بتقديم الإسلام للعالم ودعوتهم للإيمان به.. لكن:
ماذا يفيد العالم إذا قلنا له: إن دين الإسلام هو دين العدل والرحمة والرفق. وهم يرون أن بلاد المسلمين هي أشد البلاد ظلما وقهرا وقمعا للحريات ومصادرة للآراء؟

لو ظللنا نصرخ في العالم: إن الإسلام دين الأخوة والمحبة والألفة والتكاتف والتعاضد والتناصر بين أهله، ثم هم يرون أهل الإسلام ودوله يحاصر بعضها بعضا، ويحارب بعضها بعضا، ويأكل قويها ضعيفها.

كيف تقنع العالم بأن هذا الدين هو دين الإنصاف، والعدالة في الحكم ونصرة المظلوم، ثم ترى هذا الكم الهائل من الافتراء والكذب والتضليل، والانحطاط والتخوين والاتهام بالباطل، والفجر في الخصومة، وما عليك إلا أن تقرأ فقط عناوين الصحف وبرامج التلفاز لتعلم زيف الدعاوى ومدى مستوى الانحطاط الذي وصل إليه بعضنا.

وعلى المستوى الشخصي انظروا في قضايا الرشوة، والفساد، والغش التجاري وشراء الذمم. وسرقة المال العام، والمحسوبية والأنانية والأثرة.. هل كل هذا يمكن أن يفعله المسلمون؟

إن هذا الانفصام بين الالتزام الظاهر بالإسلام وبين الانفكاك والتفلت الظاهر أيضا عن أوامره الأخلاقية والتعاملية جرأ بعض الناس أنّ يكتب ويقول: إن المجتمعات المسلمة - للأسف- أصبحت هي الأكثر فساداً في الإدارة، والأكثر كذباً في السياسة، والأكثر هدراً للحقوق، والأكثر اعتداء على الحريات.
وفي كتابه "العرب.. وجهة نظر يابانية"، قال المستشرق الياباني "نوتوهارا" ـ والذي عاش في بلاد العرب قرابة الأربعين سنة ـ عن العرب: "إنهم متدينون جداً، ولكنهم أيضا فاسدون جداً".

أعود مرة أخرى وأقول لكم: إنّ العبادة الشعائرية لا تنفع أصحابها ولا تؤتي ثمرتها إلا إذا صحت العبادة التعاملية، ويكفي لتعلم صحة ذلك أن تقرأ حديث النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم أنه قال للصحابة: [أتَدْرُونَ ما المُفْلِسُ؟ فقالوا: المفْلسُ فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال: إنّ المفْلسَ مَنْ يأتي يوم القيامة؛ بصلاة، وصيام، وزكاة، ويأتي قد شَتَمَ هذا، وقذفَ هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فَنيَتْ حَسَناتُهُ قبل أن يُقْضى ما عليه أُخِذَ من خطاياهم؛ فطُرِحَتْ عليه، ثم يُطْرَحُ في النار].

كلام واضح كالشمس لا يحتاج إلى أي تعليق سوى أن نقول: نعم.. إن "الدين المعاملة".
فصلى الله وسلم وبارك على من كان خلقه القرآن.

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads

بعد توقع السيسي بانخفاض سعر الدولار.. هل تتراجع أسعار السلع الفترة المقبلة؟
الدوري المصري الممتاز ( المصرية للاتصالات)
الإسماعيلي
-
x
17:00
-
سموحة
الأهلي
-
x
20:00
-
الداخلية
البطولة الإحترافية إتصالات المغرب
حسنية أكادير
-
x
20:00
-
أولمبيك آسفي
الدوري السعودي للمحترفين
الأهلي
-
x
18:40
-
القادسية
دوري الخليج العربي الاماراتي
الجزيرة
-
x
14:50
-
الإمارات
الظفرة
-
x
14:55
-
حتا
النصر
-
x
17:45
-
شباب الأهلي دبي
دوري نجوم قطر
الخور
-
x
15:00
-
السيلية
المرخية
-
x
15:00
-
العربي
السد
-
x
17:10
-
الدحيل
كوبا سود اميريكانا
فلامينجو - البرازيل
2
x
01:45
1
اتليتيكو جونيور - كولومبيا
الدوري الإنجليزي الممتاز
وست هام يونايتد
-
x
22:00
-
ليستر سيتي
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
سيلتا فيجو
-
x
22:00
-
ليجانيس
الدوري الألماني الدرجة الأولى
هانوفر
-
x
21:30
-
شتوتجارت
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
سانت إيتيان
-
x
21:45
-
ستراسبورج



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
11/24/2017 5:06:31 PM