طباعة

"خبراء" عن تعليمات السيسي بإرسال توصيات محاكاة مجلس الأمن للأمم المتحدة:"ستحل قضايا العالم"

الخميس 09/11/2017 11:23 م

إسلام شعراوي

اختتمت اليوم الخميس فعاليات جلسة محاكاة مجلس الأمن خلال منتدى شباب العالم المُنعقد بمدينة السلام "شرم الشيخ"، وتناولت مناقشة سبل مكافحة التهديدات المُتمثلة في الجماعات الإرهابية وأنشطتها على أوضاع السلم والأمن بمشاركة أكثر من 60 شابًا يمثلون كل من "مصر، والسنغال، وإثيوبيا، وأورجواى، وبوليفيا، والسويد، وإيطاليا، وأوكرانيا، وكازاخستان، والولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، واليابان، وألمانيا، والسعودية، والإمارات العربية المتحدة، وجنوب أفريقيا، وأوغندا وروسيا" بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، وطالب الرئيس من المشاركين بإعداد وثيقة بالتوصيات التي خرجت من النموذج لإرسالها لمجلس الأمن والأمم المتحدة.

إرسال وثيقة محاكاة مجلس الأمن للأمم المتحدة لأهميتها
من جانبه، قال اللواء فاروق المقرحي مساعد وزير الداخلية الأسبق، في تصريح خاص لـ"الفجر"، إن عقد جلسات محاكاة مجلس الأمن بمنتدى شباب العالم نجحت في تحقيق المرجو منها بعرض وجهات الشباب ببحث آليات سبل مكافحة الإرهاب الغاشم التي تتعرض إليه المنطقة بأفكار خارج الصندوق بعيدًا عن المنظور الأمني لأنه من اختصاص ومهام الأجهزة الأمنية فقط.

وأضاف المقترحي، أن الخطوة التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي بإعداد وثيقة كاملة بكافة التوصيات التي خرجت عن جلسة المحاكاة وإرسالها لمجلس الأمن لتوثيقها وإرسال وفد من الشباب الذين شاركوا في النموذج إلى الأمم المتحدة لإهدائها إلى المنظمة الدولية تشير إلى أن التوصيات قوية وستساهم في حل الأزمة، مؤكدًا أن الرئيس اعتمد على الشباب في مواجهة ظاهرة الإرهاب لأنهم عماد الأمة ولهم الحق في إبداء آرائهم في القضايا التي تخص العالم.

توصيات محاكاة مجلس الأمن ستحل قضايا العالم
وفي نفس السياق، قال اللواء جمال مظلوم الخبير العسكري، في تصريح خاص لـ"الفجر"، إن فعاليات جلسة محاكاة مجلس الأمن شهدت مناقشة العديد من القضايا التي تهم الرأي العام الدولي والإقليمي وخاصة مواجهة ظاهرة الإرهاب بكافة أشكاله بآليات جديدة مواكبة للتطورات التي تشهدها العمليات الإجرامية، مُؤكدًا أن مناقشة الشباب لقضية الهجرة الغير شرعية كانت لها رسائل إيجابية لحل تلك الأزمة.

وأضاف مظلوم، أن الشباب لم ولن يغفلوا عن مناقشة قضية النازحين التي ازدادت معدلاتها في السنوات الأخيرة الماضية لما تشهده المنطقة من تغيرات إستراتيجية وسياسية، مُؤكدًا أن تطرق المُشاركين في نموذج المحاكاة لمناقشة الحرب الإلكترونية كانت لها فؤاد كثيرة لمواجهة الشائعات التي يتم تداولا عبر وسائل مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أكد الخبير العسكري، أن التوصيات التي سيتم إعدادها سيكون لها أثر إيجابي في محاربة القضايا التي يعاني منها العالم.