طباعة

الجيش الإسرائيلى يعلن حالة التأهب على حدود غزة

الجمعة 10/11/2017 04:14 م

وكالات

يستمر الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب على حدود قطاع غزة، تحسبا لرد فلسطيني على الهجوم الذي استهدف فيه الجيش نفقا على الحدود بين القطاع وإسرائيل الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل 12 فلسطينيا تحتجز إسرائيل جثامين 5 منهم.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في تقرير لها اليوم الجمعة، "ما يزال الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب عالية على حدود غزة، تحسبا لرد حركة الجهاد الإسلامي على تفجير إسرائيل نفقا عابرا للحدود الأسبوع الماضي".

وأضافت "يعتقد المسؤولون الكبار في الجيش الإسرائيلي أن الجهاد الإسلامي ستنتقم ردا على الهجوم، ويزعمون بأنه رغم الضغوط التي تمارس على الحركة للامتناع عن الرد لتفادي تعطيل المصالحة التي تتوسط فيها مصر بين "فتح" و"حماس"، فإنها لن تتمكن من ترك الأمر يمضي مرور الكرام".

ولفتت في هذا الصدد إلى أن الجهاد الإسلامي أعلنت في أكثر من مناسبة نيتها الرد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية، لم تحدد أسماءهم، إمكانية أن يأتي رد الحركة في الضفة الغربية وليس قطاع غزة.

وقالت "في محاولة لإبعاد المدنيين عن الخطر، فإن الجيش الإسرائيلي منع المزارعين الإسرائيليين من الاقتراب من حدود غزة منذ تفجير النفق".

وأضافت "إن حقيقة رصد الجيش الإسرائيلي رغبة لدى الحركة في تنفيذ هجوم مضاد، بحسب بعض منشورات الجهاد الإسلامي على شبكات التواصل الاجتماعي، تقلق المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين".

ونقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قوله الأربعاء لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن "المؤسسة الأمنية جاهزة لأي تطور".

وذكرت الصحيفة أنه "تحضيرا لإمكانية الرد قام الجيش الإسرائيلي بنشر بطاريات "القبة الحديدية" المضادة للصواريخ في الجنوب مباشرة بعد تدمير النفق، وتم اتخاذ إجراءات دفاعية أخرى"، دون مزيد من التفاصيل.