طباعة

فتش عن عامل المزلقان.. القصة الكاملة لتصادم قطار بسيارة نقل في القليوبية

الجمعة 10/11/2017 07:21 م

سلسبيل سعيد

صورة أرشيفية

في مشهد متكرر، للإهمال وعدم الاكتراث، وقع اليوم الجمعة حادث تصادم قطار بسيارة "نصف نقل" في شبين القناطر؛ بسبب الإهمال المزدوج.

لم يهتم عامل المزلقان بفترة عمله، مما يجعله المسؤول الأول عن الحادث، وعلى الجانب الأخر لا يمكن إعفاء الضحية من المسؤولية نظرًا؛ لأن السائق اقتحم المزلقان على الرغم من أنه يعمل بالأجراس والأنوار.


وترصد "الفجر" القصة الكاملة للحادث، منذ بداية وقوعه، وتعليق المسؤولون.

البداية
في صباح، اليوم الجمعة، شهد مزلقان كفر شبين التابعة لمدينة بشبين القناطر، اقتحام سيارة نصف نقل، المزلقان؛ متجاهلًا الأجراس والأنور التي تُنبأ بقدوم القطار، وعلى الجانب الأخر اختفى عامل المزلقان تمامًا من المشهد فلم يجد السائق من يردعه عن هذا التعدي.

مصرع السائق وإصابة آخر
وأثناء مرور السائق اصطدم قطار الشرق بالسيارة؛ مما أدى إلى مصرع قائد السيارة، وإصابة مساعده، وعلى الفور تم نقل الجثه والمصاب إلى المستشفى، وتولت النيابة التحقيق.

هوية المصابين
كشفت الأجهزة الأمنية المعنية في محافظة القليوبية إن القطار رقم 320 "اول ميعاد" القادم من المرج إلى القاهرة بسرعته وعند مزلقان كفر شبين فوجىء قائده بسيارة نصف نقل تعبر المزلقان فاصطدم بها فلقى قائدها ويدعى إبراهيم محمد سعد مصرعه وأصيب مرافقه ويدعى طه عواد.

غياب عامل المزلقان
وكشفت التحقيقات عن أن المزلقان كان مفتوحًا، بالإضافة إلى غياب عامل المزلقان، عند وقوع الحادثة، ودلت التحريات الأولية أن عامل المزلقان أنهى ورديته قبل مرور القطار وترك المكان وانصرف قبل وصول زميله والمفترض أن يتسلم منه العمل على المزلقان وترك المزلقان مفتوحا، وبطبيعة الحال كشفت الأجهزة الأمنية عن هروب العامل.

التحفظ على سائق القطار
كما تولت النيابة التحقيق، وأمرت بإشراف المستشار محمد القاضي، المحامي العام لنيابات شمال بنها، بانتداب لجنة فنية لفحص الحادث وتحديد ملابسات الواقعة، والتحفظ على سائق القطار لسؤاله، واستدعاء خفير المزلقان علي محمد عبد المعطي والمختفي منذ الحادث لسؤاله حول الواقعة.

تعليق وزير النقل
فور وقوع الحادث انتقل وزيرالنقل هشام عرفات؛ لمتابعة الوضع في كفر شبين، وأشار إلى أن المزلقان بمركز شبين القناطر يعمل بالأجراس والأضواء، وأن سائق السيارة النقل اقتحم المزلقان، رغم أن أجراسه وأضواءه كانت تعمل.

وخلال تفقد الوزير لموقع الحادث، استقل الوزير قطار المرج المتجه إلى شبين القناطر، وتفقد الوزير خط الشرق، للتأكد من سلامته.

رفع حطام السيارة
ونجح ونش الإنقاذ بالسكة الحديد في رفع جرار قطار "شبين القناطر - المرج" ووضعه على القضبان مرة أخرى، كما تم رفع حطام السيارة المتسببة في الحادث والتحفظ على جثة قائدها ومرافقه المصاب في المستشفى.