طباعة

لبلوغه الـ 95.. وقف المعاش عن "وديع فلسطين".. والموظف: اثبت إنك عايش

الجمعة 10/11/2017 09:01 م

صورة لويس جريس ووديع

كشف الكاتب الصحفي لويس جريس، عن أن معلمه وأستاذه وديع فلسطين، تم وقف المعاش الخاص به بعد وصول سنه إلى الخامسة والتسعين، وطلب منه أن يذهب إلى إدارة المعاش لكي يثبت أنه ما زال على قيد الحياة.

وروى لويس خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك"، مأساة وديع فلسطين، قائلا: أستاذي الذي مازال يعلمني؛ وديع فلسطين، بلغ الخامسة والتسعين من عمره المديد في أول أكتوبر.. وكان يتقاضى معاشاً من الحكومة وفوجئ بوقف صرف المعاش بحجة أن الذي يتعدى التسعين من عمره يجب أن يثبت أنه مازال على قيد الحياة، والإثبات الوحيد هو أن يذهب لإدارة معاشات الحكومة ويقدم لهم البطاقة الشخصية بنفسه ويقول أنه مازال حياً يرزق.

وتابع: وعندما ذهب كانت الإدارة في الطابق الثالث ولا يوجد مصعد فذهبت السيدة وردة التي كانت ترافقه إلى موظف صرف المعاشات وقالت له إن الأستاذ وديع فلسطين موجود تحت في الطابق الأرضي ولا يستطيع الصعود على السلم ولكنه أصر على ضرورة صعوده ووقوفه أمام الموظف، وبجهد جهيد ارتقى درجات السلم لموظف المعاشات الذي لم يقدم له كرسياً ليستريح ونظر إليه من تحت لفوق وقال له بجفاء "اتفضل ياسيدي سوف نرسل لك شيك المعاش"، مختتما: وحتى كتابة هذه السطور لم يصل الشيك، متسائلا: هكذا نعامل شيوخنا الذين ربونا وعلمونا الكثير.