طباعة

المانيا تتهم رسمياً فلسطينى بالضلوع فى أحداث هامبروغ

الجمعة 10/11/2017 09:51 م

وكالات

أعلن محققون ألمان، اليوم الجمعة، توجيه اتهام رسمياً بالقتل لطالب لجوء فلسطيني في الـ26 من العمر هاجم رواد سوبرماركت في هامبورغ في يوليو الفائت.

ودخل الشاب الذي تم تعريفه باسم "أحمد أ." إلى سوبرماركت في 28 يوليو الفائت وهاجم بواسطة سكين أشخاصاً كانوا يتسوقون أو يتمشون في سوق تجاري في حيّ شمال هامبورغ. وأسفر الهجوم عن سقوط قتيل وستة جرحى هم خمسة رجال وامرأة، إصابات بعضهم خطيرة.

وقالت النيابة إن "نتائج التحقيقات تظهر أن المتهم استهدف ضحاياه عشوائياً، منتقماً من الناس الذين يمثلوا في وجهة نظره مرتكبي الظلم الذي يستهدف المسلمين".

وتابعت "لقد كان مهماً له قتل أكبر عدد ممكن من المواطنين الألمان المسيحيين. لقد أراد أن يُنظر لفعلته باعتبارها هجوماً إسلامياً يساهم في الجهاد حول العالم".

ولم يعثر المحققون على أي دلائل تثبت أن المتهم كان عضوا في تنظيم داعش. واتهمت النيابة المتهم بالقتل وستة تهم أخرى للشروع في القتل والحاق أذى بدني جسيم بالضحايا.

وقد يواجه الشاب الفلسطيني عقوبة السجن المؤبد، لكن ألمانيا عادة تمنح الإفراج المشروط بعد قضاء 15 سنة من العقوبة.

والسلطات الألمانية في حالة استنفار منذ عام ونصف عام بسبب عدد من الهجمات الاسلامية التي وقعت أو كان مخططاً لها، خصوصا عملية الدهس التي أسفرت عن سقوط 12 قتيلاً في ديسمبر 2016 في سوق بمناسبة عيد الميلاد في برلين.

وسمحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بدخول أكثر من مليون لاجئ في العامين الماضيين، القرار الذي ساهم بزيادة شعبية حزب اليمين المتطرف "البديل لألمانيا" الذي حل ثالثاً في الانتخابات التشريعية الشهر الماضي بحصوله على نسبة 12.6% من الأصوات.