فيلم "إيفرست" يعطي مزاجا خاصا لمهرجان "البندقية"

الفجر الفني

بوابة الفجر
Advertisements

أطلق فيلم "إيفرست" الدرامي المأخوذ من قصة حقيقة، أمس الأربعاء، شرارة النسخة الـ72 من مهرجان البندقية السينمائي، والذي يتضمن مجموعة تشمل العديد من الأفلام مبنية على أحداث جرت بالفعل.

ويقدم "إيفرست" صورة عاطفية ومقربة لفريقي تسلق جبال ومرشديهما الذين حاربوا من أجل البقاء على قيد الحياة عام 1996 بعدما حاصرتهم عاصفة ثلجية شرسة على أعلى قمة جبلية في العالم.

وقال بالتازار كورماكور المخرج الأيسلندي، إنه اصطحب فريق العمل إلى منطقة قريبة من معسكر القاعدة لتلك البعثة في نيبال لتصوير جزء من الفيلم هناك، ومن أجل معايشة الواقع.

وتابع أن فريقه "بدأ في الشعور بالمرض في تلك المرحلة" بسبب الارتفاع الشديد، مضيفا "لقد مررتهم عبر الكثير من الألم"، وأن الممثلين لم يتعرضوا إلى خطر فعلي خلال الفيلم.

وقال جيك جيلينهال، الذي يجسد شخصية أحد المرشدين جنبا إلى جنب مع جايسون كلارك، إنه تحدث إلى أحد أقارب أعضاء البعثة من أجل إعادة جوهر الأحداث التي كشفها فيلم "إيفرست".

وتابع "أعتقد أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتقك عندما تحاول أن تعيد تجسيد شيء حدث بالفعل".

وفي الوقت الذي استخدم فيه كورماكور حادث 1996 لتصوير دراما الصراع الإنساني مع الطبيعة، واعتمدت العديد من الأفلام الأخرى في مهرجان البندقية أيضا على أناس حقيقيين، بالإضافة إلى اتجاهات اجتماعية وسياسية حالية.