في ذكرى وفاته.. "عدنان خيرالله" قاهر إيران العراقي الذي رفض غزو الكويت

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

عدنان خيرالله، وزير الدفاع العراقي الأسبق، ابن خال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وشقيق زوجته الأولى سجدة، الذي أدى واجبه الوطني أثناء هزيمة العدوان الإيراني على العراق، وهزم إيران، ورحل ولم يوافق على غزو الكويت، وظل طيلة حياته محافظاً على قيم العروبة والإسلام، ورحل وهو يحمل شرف النصر.

 

مولده ونشأته

 

ولد عدنان خير الله في تكريت في العام 1939، ودخل الكليه العسكريه العراقيه في العام 1958، وتخرج منها في العام 1961، وتم ارساله لدوره في صنف الدروع في بريطانيا في العام 1963، كما دخل إلى كلية الأركان العراقيه وتخرج منها، وحصل عدنان على شهاده من كليه الحقوق في العام 1975، وانتمى "خير الله" إلى حزب البعث في العام 1956، وتم اعتقاله لفتره بعد فشل محاولة اغتيال رئيس وزراء العراق السابق عبد الكريم قاسم في العام 1958 والتي شارك فيها ابن خاله "صدام حسين"، وكان له دوراً مشاركاً في الانقلابين العسكريين عامي 1963 و 1968 والذي أوصل حزب البعث للسلطه في العراق.

 

التدرج الوظيفي

 

وتدرج عدنان خير الله، سريعاً في المناصب بعد تسلم الرئيس الراحل صدام حسين لمنصب نائب الرئيس، ففي اكتوبر 1977تم تعيينه بمنصب وزير الدفاع وعضو قياده قطر حزب البعث، ثم في عام 1979 اصبح نائباً لرئيس الوزراء، ونائباً للقائد العام للقوات المسلحه وعضواً في مجلس قيادة الثوره.

 

الغزو الإيراني

 

كان للفريق أول الركن عدنان خير الله، دوراً كبيراً في قيادة الجيش العراقي في هذه الحرب طيله سنواتها، فقد كان مشرفاً على تحضير الجيش العراقي للحرب، وكان مسؤولاً عن إعداد الخطط العسكريه للمعارك، وكانت علاقته وثيقه للغايه بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين حيث أولاه الرئيس كامل ثقته والكثير من الصلاحيات، وكان خير الله هو بطل معركة القادسية، حيث تمت هزيمة إيران، وتحرير الفاو، ودفع طهران للاعتراف بالانكسار، حيث تم وقف إطلاق النار في 8/8/1988.

 

الوفاة

 

لم يمر عاماً واحداً بعد النصر على إيران، حيث أنه فى 4 مايو عام 1989 أقلع عدنان بالطائرة عند العصر بعد جولة عسكرية من الشمال إلى بغداد، وتحطمت في الطريق، مما أدى إلى وفاته، وتوفى وهو يُشهد له موقفه الرافض لغزو الكويت.

 

أسباب الوفاة

 

وعقب تحطم الطائرة، أعلن العراق عن وفاة "خير الله" في الحادثة، وكان البيان الرسمي أن سبب تحطم المروحيه هو الأحوال السيئة الصعبة لها، إلا أن تلك الرواية لم تقنع الحكومة والكثير من الناس، وتنوعت روايات سبب وفاته، فالرواية الأولى تقول أن الاحول الجوية كانت سيئه فعلاً، وأنه تم تحذير عدنان من التحليق في مثل هذه الاجواء الصعبة، إلا أنه أصر على التحليق فكانت الحادثة.



أما الرواية الثانية، كانت تقول أن المروحيه تم تفجيرها بواسطه قنبله زرعت على متنها، وأن ايران متورطة في الأمر عن طريق أحد عملائها، ورأت الرواية الثالثة، أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، قام خير الله، وذلك بسبب تصاعد شعبيته في الجيش وأوساط الشعب العراقي، وبات يمثل منافساً لدور صدام حسين.

 

 

وقالت الرواية الأخيرة أن حسين كامل حسن، زوج ابنة صدام حسين الكبرى وقريبه من جهة الأعمام، تورط في قتله، حيث أن العلاقة بين عدنان خير الله وحسين كامل لم تكن على مايرام، وقيل أن عدنان كان مستاءاً من الصعود الصاروخي لحسين كامل من جندي مراسله إلى المشرف على الحرس الجمهوري، خاصةً أنن حسين كامل تسنم منصب وزير الدفاع والرجل الثاني في الدوله بعد مقتل عدنان.

 

تمثال لـ "خيرالله"

 

وعقب الإعلان عن وفاة "خير الله" تم إعلان الحداد العام في العراق، وتم تشييع جثمانه بموكب عسكري مهيب حضره الرئيس صدام حسين نفسه وولديه وباقي أركان النظام، كما تم إقامه تمثال لعدنان في إحدى ساحات بغداد، وتم إطلاق إسم عدنان خير الله على واحدة من أكبر المستشفيات في بغداد.