فويس أوف أمريكا: تصاعد المخاوف بالمطارات الأوروبية بعد حادث "مصر للطيران"

أخبار مصر

مصر للطيران- أرشيفية
مصر للطيران- أرشيفية
Advertisements

أبرزت صحيفة "فويس أوف أمريكا"، أن الأمن بالمطارات الأوروبية يخضع لإجراءات فحص طارئة وسط استمرار الغموض حول سبب كارثة سقوط طائرة مصرية بالبحر المتوسط بعد إقلاعها من فرنسا.

 

وأشارت الصحيفة الأمريكية، اليوم إلى أنه رغم عدم وضوح سبب اختفاء الطائرة من شاشات الرادار وتحطمها بالبحر المتوسط، لكن تاريخ السقطات الأمنية بجميع المطارات التي زارتها الطائرة ذلك اليوم، تثير الشكوك حول أن الإرهاب يقبع خلف الحادث.

 

وواصلت الصحيفة بأن خبراء الطيران لاحظوا عدم إرسال الطائرة إشارات استغاثة وقت سقوطها المفاجيء، مما يُضاف إلى شبهة مؤامرات إرهابية بعد شهرين فقط من هجمات بمطار "زافنتم بروكسل" مارس الماضي، التي تم تنفيذها بالصالة الفرعية للمطار عبر أحزمة ناسفة.

 

كما أشارت الصحيفة إلى أن مطار "شارل ديجول"، الذي أقلعت منه الطائرة المصرية فجر الخميس، يخضع لمراجعات أمنية لحو 90 ألف عامل بالمطار، يشملون عمال تسليم الأمتعة، والطاقم الأرضي للطائرة.

 

وقالت الصحيفة إن طائرة مصر للطيران مرّت أيضاً بـ4 مطارات قبل إقلاعها من فرنسا، حيث قامت برحلات إلى إريتريا وتونس ومصر.

 

وكانت مصادر أمنية كشفت لصحيفة "ذا صن" البريطانية أن منفذ هجمات باريس "صلاح عبد السلام" تفقد مطار "شارل ديجول" بصحبة 3 إرهابيين قبل تنفيذ هجمات باريس 13 نوفمبر الماضي، ومخاوف من لقائهم بخلية إرهابية بالمطار.