مسؤولة في الشرطة تؤكد تعرضها لضغوط بشأن تقرير هجوم نيس

عربي ودولي

الشرطة الفرنسية-
الشرطة الفرنسية- أرشيفية
Advertisements

أكدت الشرطية المسؤولة عن المراقبة بالفيديو في نيس أنها تعرضت لضغوط من وزارة الداخلية خلال صياغة تقرير بشأن ليلة الرابع عشر من يوليو الدموية.

ففي مقابلة مع صحيفة "لوجورنال دو ديمانش"، صرحت ساندرا برتين، التي كانت متواجدة ليلة الهجوم الذي أودى بحياة 84 شخصًا في ساحة الإنجليز، أن ممثلًا في شرطة بوفو أمرها بالإشارة إلى تواجد ضباط شرطة محليين في موقع الأحداث ليلة الهجوم.

وقالت برتين: "تعاملت (...) مع شخص طالبني بتقرير يشير إلى نقاط تواجد الشرطة البلدية والحواجز وتوضيح أيضًا رؤية الشرطة الوطنية في نقطتين في جهاز الأمن".

وأضافت رئيسة مركز المراقبة الحضرية في البلدية: "ربما كانت الشرطة الوطنية متواجدة هناك، ولكنها لم تظهر لي في أشرطة الفيديو. وبالتالي، هذا الشخص طالبني بإرسال نسخة معدلة من التقرير على البريد الإلكتروني".

كما أوضحت ساندرا برتين: "تعرضت للمضايقة لمدة ساعة، وأمروني بكتابة مواقع محددة للشرطة الوطنية لم أراها على الشاشة".