"اللاوندي": العالم العربي بأكمله "يستاهل" مايحدث به

توك شو

اللاوندي
اللاوندي

قال الدكتور سعيد اللاوندي، الخبير في العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن العالم العربي لم يستوعب درسا واحدًا من مخطط تفتيت الأمة العربية؛ لأن أسامة بن لادن المسئول عن أحداث 11 سبتمبر كان طفل مدلل لدى المخابرات الأمريكية، قاموا بتدريبه وتلقينه دروس في العداء ضد شعوب العالم. 

وأوضح "اللاوندي"، خلال حواره مع الإعلامية دينا فكري ببرنامج "أنباء وأراء" عبر فضائية "صوت الشعب"، اليوم الجمعة، أن العالم العربي الآن أصبح مفككًا، وأمريكا حققت ما كانت تسعى إليه من فرض هيمنتها على العالم، وأمريكا تقف خلف كل المظاهر العدوانية لتحقيق هدف فرض هيمنتها على العالم.

وشدد الخبير الدولي، على أننا بحاجة ماسة لتوحد العرب، ووجود صوت عربي واحد على الأقل في إطار إقامة مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب بعد أن عانت منه جميع دول العالم، لافتًا إلى أن غياب الحديث عن القضية الفلسطينية مخطط أمريكي صرف لخدمة إسرائيل، وكانت هناك رؤية لمصر لعودة المباحثات حول القضية الفلسطينية لعودتها على السطح، مشيرًا إلى أن القضية الفلسطينية تيبست تمامًا بعد أكثر من 60 عامًا لم يحدث بها أى تطور، واصفًا ذلك بالمهزلة.

وتسائل "اللاوندي"، ماذا قدمت أمريكا للأمة العربية حتى نتشبث بها بهذا الشكل، ونهتم بالانتخابات الرئاسية، بالرغم من وجود مشكلات وأزمات كبرى بالمنطقة العربية، وبالرغم من احتقار أمريكا للأمة العربية، مشددًا على أن العالم العربي بأكمله "يستاهل" مايحدث به، مطالبًا بضرورة وضع أمريكا خلف القضبان لاتهامها بإفساد العالم وهرطقته.