تحرش فى «مستشفى الدمرداش»

العدد الأسبوعي

مستشفى الدمرداش -
مستشفى الدمرداش - أرشيفية

فوجئت طبيبة التحاليل «مارينا. خ» صباح الثلاثاء الماضى، بأحد فنيى المعامل الرئيسية بمستشفى الدمرداش، يتحرش بها خلال وقوفها أمام جهاز الـ«بصمة» وتسجيل حضورها للعمل.

التفتت إليه وحذرته وطلبت منه الابتعاد عنها، فتعدى عليها قولا وملأ المستشفى ضجيجًا لإثبات حسن نيته، وعلى الفور جذب الصوت العالى بعض الممرضات، وبدأن فى اتهامه بالتحرش بهن بصفة دورية كل يوم تقريبًا.

دعمت الممرضات موقف طبيبة التحاليل، وأكدن أن «ع.أ» فنى المعامل الرئيسية بالمستشفى يستغل علاقته القوية بأفراد أمن المستشفى ويتعمد الجلوس معهن فى أوقات حضور العاملين وانصرافهم، ودائمًا يتحرش بالممرضات والعاملات بحجة أنه يساعدهن على تسجيل الحضور والانصراف.

تطور الموقف سريعًا، وطالبت طبيبة التحاليل بذكر ما تعرضت له من تحرش فى مذكرة رسمية، حتى يتسنى لإدارة الشئون القانونية بالمستشفى التحقيق فى الأمر، وطلبت من أفراد الأمن تحرير مذكرة قانونية بما حدث، وطالبت الممرضات بالإدلاء بشهادتهن وذكر ما حدث مع كل واحدة منهن على حدة.

وأمر مدير مستشفى الدمرداش بتحويل المذكرة إلى إدارة الشئون القانونية للتحقيق فيما ورد بها، وكشفت التحقيقات أن المدعو «ع.أ» فنى المعامل الرئيسية بالمستشفى انفصل عن زوجته قبل أشهر قليلة، وحاول مرارًا وتكرارًا التعرض لعاملات المستشفى وممرضاتها بالتحرش الجسدى أمام جهاز البصمة بداعى أن الجهاز لا يعمل إلا بالضغط عليه، وهذا ما يفعله باستمرار ليلتصق بهن.