أحمد رجب أبو العزم. جندي "السوشيال ميديا" في دار الإفتاء المصرية

أخبار مصر

أحمد رجب أبو العزم
أحمد رجب أبو العزم
Advertisements

شاب في الثلاثينيات من عمره،  حارس السوشيال ميديا داخل دار الافتاء المصرية، يتجاوز عمله عدد الساعات المخصصة له، محدق النظر  مشدوها على جهاز الكمبيوتر في مكتبه بالطابق الرابع بالدار، لمتابعة كل مايدور في الفلك الإعلامي والإلكتروني.

تارة مشغولًا بالمؤتمرات والندوات والبيانات الإعلامية، وأخرى مهموما بآخر الردود والأفعال حول عمل الدار في الفضاء الالكتروني، فهو المسئول الأول عن صفحات السوشيال ميديا في دار الإفتاء المصرية، المؤسسة الدينية الأولى التي تهتم بالفضاء الإلكتروني، مسجلة في ذلك نجاحات عديدة.
 
تحاول دار الإفتاء مواكبة كل ما هو جديد، مستغلة وسائل التكنولوجيا المختلفة للوصول للمواطنين كافة،  بكل الطرق والأشكال، حتى تيسر عليهم معرفة الفتاوى الخاصة بدينهم، لعدم ترك فراغًا تدخل منه الجماعات المتطرفة ، فاحتلت الدار  الصدارة في السوشيال ميديا عن كل المؤسسات الدينية.
 
وتمتلك  الدار، 11 صفحة رسمية، بنسبة 85% من المتابعين لصفحات الإفتاء من مصر، ثم الدول العربية، لمواجهة أفكار المتطرفين.

أنشأت الدار، صفحة "دار الإفتاء المصرية" على "فيسبوك" وآخر على "تويتر" و"إنستجرام"، وصفحة الدار تخطى متابعيها 6 ملايين، وتعد الأكثر انتشارًا بين صفحات المؤسسات الدينية، وتقدم وجبات دينية، كأدعية، وأحاديث تحث على الأخلاق، والتمسك بالقيم، علاوة على توضيح الأحاديث الصحيحة، لتعريف المسلمين بما يتم تدليسه عليهم.