Advertisements

مسؤول فرنسى يعترف بعلاقات "طارق رمضان" الجنسية والعنيفة

المفكر الإخوانى طارق رمضان
المفكر الإخوانى طارق رمضان

اعترف مسؤول بوزارة الداخلية الفرنسية بالعلاقات الجنسية العنيفة للمفكر الإخوانى طارق رمضان، فى فرنسا، لكنّه فشل فى اتخاذ موقف رغم ذلك.


وقال المسؤول الفرنسي وخبير الإسلام السياسى فى بلاده بيرنارد جوارد، إنّ أستاذ جامعة أوكسفورد "طارق رمضان" كان عنيف وعدوانى جنسياص، لكنّه نفى سماعه شهادات حول اتهامه بالاغتصاب، وأنّه فوجيء بذلك.


ووفقاً لصحيفة "ذى ناشيونال" الإماراتية اليوم أنّ إدعاءات "بيرنارد جوارد" وضعت السلطات الفرنسية فى موقف صعب، حيث توحى بأنّها غضّت الطرف عن سلوك رمضان المنحرف جنسياً.


 وأضاف جوارد أنّ رمضان كانت لديه العديد من العشيقات، ويجلب الفتيات إلى الفندق فى نهاية محاضراته، حيث يدعوهن للتحرى، لكنّه قد يصبح عنيفاً وعدوانيا فى حالة الرفض، ورغم ذلك أنكر معرفته بالاغتصاب.


واتهّمت 3 سيدات رمضان بالاغتصاب، إحداهن الكاتبة الفرنسية هيندا العيارى، التى ادّعت اغتصابها من قبل المفكر الإسلامى وحفيد حسن البنا، فى أحد فنادق باريس عام 2012، وقالت فى تصريحات لصحيفة "لو باريسيان" لقد خنقنى واعتقد أنّى سأموت".