"السيسي" والأطفال.. حكاية عشق لا ينتهي.. أمنيات باللقاء والرئيس يحقق

تقارير وحوارات

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements


 
دائمًا ما ينشغل الرؤساء بأدوارهم الدبلوماسية والسياسية، إلا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، لم يغفل عن دوره الإنساني تجاه الأطفال، وحرص على تمثيل أبناء الشهداء في كافة الاحتفالات والمناسبات الوطنية وافتتاح المشروعات الكبرى، رغم صغر سنهم، وهو ما حدث في احتفالية عيد الشرطة رقم 66، حينما عانق أبناء الشهداء، ليرسم مشاهد قصة عشق لا تنتهي على وجوه الأطفال.
 
 
طفل علم مصر
في لفتة إنسانية، أهدى أحد أبناء الشهداء، الرئيس عبد الفتاح السيسي علم مصر خلال الاحتفال بعيد الشرطة الـ66، فقبله الرئيس وطالبه برفع العلم أمام الجميع، مما لاقى تصفيق حاد من الحضور باحتفالية أكاديمية الشرطة.
 
ووقف السيسي ليعانق الطفل، ما جعل الجميع ينهالون بالتصفيق بحرارة.
 
احتضان طفلة
بينما بادر الرئيس، بحمل أحد بنات الشهداء واحتضانها أثناء تسليمها وسام والدها الشهيد، مما لاقى تصفيق حاد من الحضور.
 
مسح دموع نجلة شهيد
ومن المشاهد الإنسانية اللافتة للاهتمام، حرص "السيسي"، على مسح دموع نجلة الشهيد محمد عبد الفتاح سليمان لدى استلامها درع تكريم والدها.
 
تقبيل طفل
ولم تكن تلك المرة الأولى التي يهتم "السيسي" بالأطفال، ففي 6 يناير، شهدت زيارة الرئيس إلى كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة لتقديم التهنئة للأقباط بعيد الميلاد المجيد، تقبيله لرأس أحد الأطفال المشاركين في قداس عيد الميلاد المجيد، وذلك خلال مصافحة الرئيس للمواطنين وتهنئتهم بعيد الميلاد المجيد.
 
مصافحة أبناء الشهداء
وفي 23 ديسمبر الماضي، وخاصة أُثناء افتتاح "السيسي" لمشروعات قومية ضخمة بمدينة الإسماعيلية، منها الكباري العائمة، وهي كوبري الشهيد أحمد المنسي، وكوبري الشهيد أبانوب جرجس، لربط شرق القناة بغربها، حرص الرئيس على وجود أفراد أسرة الشهيد أحمد المنسي البطل للحفل، وأن يصافح نجله الصغير بحرارة، والذي ارتدى بذلة عسكرية ووقف بجانبه أثناء افتتاح الكوبري.
 
قص شريط افتتاح
وفي لفتة إنسانية، قدم "السيسي"، عددًا من الأطفال لقص شريط افتتاح معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات "كايرو أي سى تى" في دورته الحادية والعشرين، في 3 ديسمبر الماضي.
 
عيد الشرطة السابق
كما حمل "السيسي" نجل الرائد الشهيد محمد عادل السولية، الرضيع، وقبله والتقط معه صورة تذكارية، كما احتضن وداعب ابن الشهيد محمد فتحي الزملوط، باحتفالية عيد الشرطة الـ65، في 24 يناير الماضي، بمقر أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة.
 
مخترق الحرس
وأثناء تهنئة الرئيس، للأقباط، بعيد الميلاد المجيد في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، اخترق طفل يدعى روماني الحرس الرئاسي لإلقاء السلام على الرئيس، فخرج السيسي من سيارته واحتضن الطفل وتبادل معه الحديث.
 
طفل قناة السويس
ولم يتوقف دور "السيسي" على لقاءات الصدفة، بل حقق أمنية الطفل "عمر صلاح"، المصاب بمرض السرطان، حيث تمنى لقاء السيسي، فاصطحبه معه الرئيس في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وظهر الطفل ببدلة عسكرية رافعًا علم مصر.
 
طفل المصحف
كما حقق الرئيس أمنية الطفل "أحمد ياسر" المصاب بسرطان الدم، الذي تمنى لقاءه الرئيس، وبالفعل استضافه الرئيس، حيث أهداه الطفل مصحفًا كهدية تذكارية.
 
ملقي قصيدة "الأبنودي"
وبعد إلقاء الطفل "ساجد عبد الفتاح"، آخر قصيدة للشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي، بعنوان "رسالة من الراجل اللي فحت القنال"، في الندوة التثقيفية الـ19 التي نظمتها إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة نهاية العام الماضي، قبله "السيسي".