Advertisements

من البداية للنهاية.. عودة شهداء ليبيا إلى المنيا (فيديو وصور)

وصلت رفات الشهداء إلى كنيسة شهداء الإيمان والوطن التي سُميت باسمهم، وأنشئت بأمر من الرئيس عبدالفتاح السيسي تخليدًا لذكراهم في الساعات الأولى من صباح اليوم، وسط إجراءات أمنية مشددة وأقيمت الصلوات عليهم في الحادية عشر من صباح اليوم.


البداية كانت، أمس الاثنين فى الحادية عشر مساء، حيث وصلت سيارات تابعه لقوات الامن والقوات المسلحة الى مطار القاهرة؛ لنقل رفات الشهداء العور بمركز سمالوط، وصول رفات الشهداء إلى قرية العور واستقبال الرفات بالدموع والعويل، وكان من بين المستقبلين القمص داوود ناشد، والقمص اسطفانوس، وكيلي المطرانية، بحضور أسقف مطرانية سمالوط.


وتم نقل الرفات من الصناديق الخشبية الكبيرة ونقلها لصناديق خشبية صغيرة، ثم وضعها في مزار ديني أعدته المطرانية للشهداء داخل كنيسة الشهداء، وبدء فتح المزار امام اسر الشهداء، وامرت قيادات كنيسة الشهداء بقرية العور في سمالوط شمال المنيا، أهالي الشهداء بترك المنصة الخاصة برفات ذويهم، لعقد اجتماع مغلق معهم، إلا أن أهالي رفضوا ترك الرفات وأصروا على الوقف بجانبها، وسط تغيب محافظ المنيا، اللواء عصام الدين البديوي عن حضور قداس الصلاة على رفات شهداء "العور".


بدأت أسر شهداء مذبحة العور التوافد إلى قاعة كنيسة كاتدرائية شهداء الإيمان والوطن، بالمنيا؛ للدخول في اجتماع منفرد مع القيادات الكنسية بالمنيا عامة وسمالوط خاصة، وسط منع الإعلاميين من الدخول من قبل شباب أمن الكنيسة.