أزمة الديون التركية.. الليرة تخسر 20% من قيمتها أمام الدولار فى 2018

عربي ودولي

Advertisements

يواجه الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، مشكلة تضخم حادة وارتفاع الديون قبل أسابيع قليلة من عقد الانتخابات الرئاسية المبكرة فى 24 يونيه.


ووفقاً لصحيفة "ديلى اكسبريس" البريطانية، اليوم أنّ الليرة التركية خسرت أكثر من 20% من قيمتها أمام الدولار الأمريكى واليورو منذ مطلع 2018.


وتعهّد أردوغان بتشديد قبضته على الاقتصاد بعد الانتخابات، الأمر الذى أثار مخاوف المستثمرين وانخفاض قيمة العملة، حيث يسعى الرئيس التركى إلى خفض تكاليف الاقتراض لتعزيز الائتمان والتوسع الاقتصادى.


ويعتقد العديد من الاقتصاديين الدوليين أنّ خسارة قيمة العملة ترجع إلى قيام أردوغان بمنع البنك المركزى من إجراء التعديلات اللازمة لأسعار الفائدة.


وتسبّب انخفاض قيمة الليرة فى خسائر أكبر للشركات التى اقترضت بالدولار أو اليورو، وازداد معدل التضخم للمستهلك من 10و9% إلى 12,2%، حيث تعتمد البلاد بشكل كبير على رأس المال الأجنبى.


ورفع البنك المركزى سعر الفائدة الأساسى بمقدار 300 نقطة ليصل إلى 16.5% فى 23 مايو.