حتى لا ننسى.. 6 تهديدات "مرعبة" من قيادات الإخوان ضد ثوار 30 يونيو

تقارير وحوارات

Advertisements

تزامنًا مع انطلاق المصريين بتظاهرات ثورة 30 يونيو المجيدة والتي عبر فيها المصريين عن سخطتهم من حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي الموالي لجماعة الإخوان الإرهابية، كان لقيادات الجماعة الإرهابية العديد من التصريحات العدائية تجاه الثوار.

من جانبها، رصدت "الفجر" أبرز تلك التصريحات النابعة من القيادات الإرهابية في السطور التالية:

حازم صلاح أبوإسماعيل
هدد الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل مؤسس حزب الراية السلفي، من ينتون المشاركة في تظاهرات ثورة 30 يونيو بالقتل بالرصاص الحي.
وأضاف أبوإسماعيل، في تصريحات صحفية له: "ما من ثورة اإا وتحسم بالقوة وأن قدر الله غلاب وأن 30 6 سيكون رصاص حي لحسم الأمور".

عصام العريان
قال الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إن المظاهرات التي أعلن عن تنظيمها في 30 يونيو لن تسفر عن شيء، وأنه سيكون يوم مثل أي يوم آخر وستخرج الشمس يوم 1 يوليو ومحمد مرسى رئيسًا للجمهورية ويمارس الشورى سلطاته التشريعية.
كما قال العريان، في تصريحات نشرتها صحيفة "الحياة" اللندنية، إن تظاهرات 30 يونيو لن تشهد مشاركة شعبية كبيرة، "لأنها مظاهرات سياسية وليست شعبية"، على حد قوله، مؤكدًا أنها لن تسفر عن شيء.
واستبعد نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، اندلاع أحداث عنف خلال تلك المظاهرات، مشيرًا إلى أن النخب السياسية منفصلة تمامًا عن مشاكل الناس، وأن البسطاء الذين يعانون مشاكل يومية بسبب تلك الأزمات، سيصطدمون بالمعارضة في حال نزولهم الشارع، لأنها السبب في تعطل عجلة الإنتاج والمواطن يدرك تلك الحقيقة.

صفوت حجازي
وأعلن الدكتور صفوت حجازي أمين عام رابطة علماء أهل السنة بمصر، قبيل تظاهرات ثورة 30 يونيو عن دعمه لـ"مرسي"، مضيفًا "المعارضة ليس من حقها إسقاط الرئيس لأنه رئيس شرعي منتخب، ويخبطوا دماغهم في الحائط". وأضاف حجازي، في تصريحات لبرنامج "الحدث المصري"، على قناة "العربية الحدث"، أنه لا أحد يستطيع المساس بشرعية مرسي حتى لو نزل الجيش، محذرًا من غضب الإسلاميين.

خديجة الشاطر
قالت خديجة خيرت الشاطر ابنة نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، إن الجماعة ستعمل على حماية الشرعية لنصرة الله حد قولها.
وكتبت الشاطر، تدوينة عبر صفحتها الرسمية على التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مفادها: "جماعة الإخوان المسلمين سيحمون الشرعية بأرواحهم لا لأجل دنيا، ولكن لأجل إعلاء كلمة الله في أرضنا، فإن كتبها الله لنا فبرحمته وإن قضينا لأجلها فيارب هي الشهادة وما أروع الحياة بعدها في جنة الخلود ولأجيال من بعدنا تحيا عزيزة في أوطاننا".

 عاصم عبدالماجد
واشتهر عاصم عبدالماجد القيادي بالجماعة الإسلامية، بتهديداته المستمرة لمعارضي الرئيس الأسبق محمد مرسي، والتي تزايدت قبيل اندلاع ثورة 30يونيو، حيث قام بتنظيم مؤتمر يوم 25 يونيو 2013، تحت عنوان "االشرعية خط أحمر".
 وتضمن المؤتمر، العديد من تحريض عبدالماجد من ينادون بالتظاهر يوم 30 يونيو، وطالب أنصار المعزول بالنزول يوم 28 يونيو لمواجهة متظاهري 30 يونيو. كما تضمن المؤتمر العديد من الهتافات المناهضة للإعلام والقضاة، ومنها "دكتور مرسي اضرب تاني.. لسه الزند ولسه تهاني"، "يارئيس يا همام.. يالا نطهر الإعلام"، و"قول يا عاصم قول.. ارعب الفلول".

طارق الزمر
وهدد طارق الزمر القيادى بتنظيم الجهاد، الداعين لثورة 30 يونيو، وتوعدهم بالسحق، كما وصفهم بأنهم كفروا بالصندوق حد قوله. وقال الزمر من أعلى منصة التحرير فى مليونية لا للعنف التي دعت لها الجماعة، قبيل ثورة 30 يونيو للثوار: "ستسحقون جميعًا، وسيكون هذا اليوم، الضربة القاضية لكل المعارضة، مضيفا، "الذين دعوا لمظاهرات 30 يونيو، كفروا بالصندوق، لقد توعدونا لكنهم سيسحقون جميعًا". وأضاف القيادى بتنظيم الجهاد، "ستكون مظاهرات 30 يونيو إسلامية إسلامية، وسيرى العالم مع من سيقف الشعب، مع الثورة أم البطلجية".