هذه قيمة الفدية.. القصة الكاملة لـ"طفل الشروق المختطف"

تقارير وحوارات

Advertisements

واقعة غريبة شهدتها الأيام الماضية، بعدما شهدت مدينة الشروق حالة إختطاف طفل، ثم بدأ الخاطف في طلب فدية من أهالي الطفل من أجل عودته.

 

تعود الواقعة لخطف الطفل " هشام سامى" من سيارة صديقة والدته خلال توصيله لمنزله بعد انتهائه يومه "بالحضانة"، الخاصة به بمدينة الشروق، لتفاجئ صاحبة السيارة بقيام سيارة أخرى بمنعها من المرور، ومن ثم اختطاف الطفل والهروب بأقصى سرعة.

 

وقال حسين سلامة، أحد شهود العيان، أن طفل تم اختطافه بمدينة الشروق بواسطة سيارة " كحلى" اللون كانت تستقل 4 أشخاص، مطالبًا باللجوء إلى وزارة الدخلية لعودة الطفل إلى أهله.

 

أسباب خطف الطفل

 

الخلافات المالية مع جد الطفل هى سبب خطف حفيده، والجد تلقى مكالمات هاتفية بتحويل مبلغ وقدره 2.5 مليون جنيه بالدولار على حسابات خارجية مقابل الإفراج عن الطفل وإعادته لأسرته، ولم تخبر الأسرة جهات التحقيق بتحويل المبلغ للخاطفين.

 

فيما تسلمت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد سلامة، تحريات المباحث في واقعة اختطاف طفل بمنطقة الشروق، من أمام منزل رئيس الوزراء السابق "شريف إسماعيل".

 

وكشفت التحريات وجود خلافات قديمة وحديثة في العمل بين بعض العاملين ووالد الطفل، كذلك توجد خلافات بين أم الطفل وعاملة نظافة سابقة، مما قد يسبب الشك في أنتقام أحدهم.

 

كيف تمت عملية الخطف؟

 

وأظهرت المعلومات الأولية لنيابة القاهرة الجديدة أن مكان الحادث الذي تعرض فيه الطفل للخطف أمام الفيلا الخاصة بأسرته يبعد كثيرًا عن منزل رئيس الوزراء السابق، شريف إسماعيل، بعد أن روّج البعض أن الطفل تم خطفه من أمام منزل إسماعيل وهو الأمر المستحيل تنفيذه وفقًا لنيابة القاهرة الجديدة نظرًا لوجود 3 كمائن ثابتة بقوات أمن مجهزة على أعلى مستوى بمحيط منزل رئيس الوزراء السابق.

 

ذلك بالإضافة إلى وجود 4 كاميرات خاصة بفيلا الأسرة، التي تم خطف الطفل من أمامها، 2 منها خارج نطاق الفيلا، و2 أخرى داخل نطاق الفيلا، كما استمعت النيابة لأسرة الطفل، وتبين من خلال التحقيقات الأولية أن هناك خلافات مالية بين الأب وآخرين.

 

وكشفت التحقيقات أن عملية الخطف كانت محددة للطفل بعينه وليس عن طريق الصدفة كما أمرت النيابة، وذلك بعد استدعاء السيدة التى قادت السيارة لتوصيل الطفل إلى منزله، وعدد من السكان ومن لديهم خلافات مع الأب، للاستماع إلى أقوالهم، لمحاولة فك طلاسم حادث خطف الطفل هشام سامى.

 

وفي نفس السياق، استمعت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد سلامة، لأقوال "ع. م" في واقعة اختطاف طفلها بمنطقة الشروق، والتي قالت إنها ذهبت في موعدها لحضانة الطفل المجني عليه وجدته بانتظارها، وتحركا للمنزل وطلب منها الطفل أن تسرع وكأن قلبه كان يشعر بما سيحدث، قائلا: "عاوز أروح البيت بسرعة عايز أنام شوية علشان أخرج بالليل".

 

ثم تفاجأت الأم بسيارة تتبعها لم تشغل بالا لها لكن بعد دقائق معدودة وجدت سيارة أخرى تحاول أن تصدمها لتقف، ولكن عندما حاولت أن تصمد وجدت السيارة تقف أمامها لتجبرها بالقوة للنزول وذكرت أنهما شخصان مسلحان، هدداها وخطفا الطفل.

 

الطفل يعود بمبلغ 2 مليون جنيه

 

وعاد هشام سامى الطفل المختطف من أمام منزله بمدينة الشروق، لأسرته بعد دفع مبلغ فديه للمتهمين بخطفه والذى بلغ قرابة 2 مليون جنيه.

 

يشار إلى أنه تحرير الطفل صباح اليوم، بعد التواصل مع جد الطفل من قبل المتهمين والتفاوض معه على دفع مبلغ 2 مليون جنيه وأن يرسل الأموال لرقم حساب خارج البلاد حتى لا يتمكن من استرجاعه وحدد المتهمين للجد مكان العثور على الطفل.

 

القبض على 4 متهمين.. والتحقيقات مستمرة

 

ونجحت قوات الأمن فى القبض على 4 متهمين بخطف طفل الشروق، بعد تتبع طريق هروبهم بالمناطق الجبلية، وقوات الأمن مازالت تلاحق عدد من المتهمين، وتباشر النيابة تحقيقاتها فى الواقعة.