في أول حوار لرئيس السكك الحديدية الجديد.. "السلامة.. المحليات.. المعابر العشوائية" ملامح خطة التطوير

أخبار مصر

Advertisements


حادث قطار أسوان على السكة الطوالي بعيد عن التحويلات

السكك الحديد خارج دائرة التطوير على مدى الـ50 عام الماضية

عربات الـVIP المحرك الأساسي لأسطول السكة الحديث المكيف حاليًا

نحتاج قرابة 180 مليار جنيه على الأقل لتطوير السكك الحديد كمنظومة كاملة متكاملة

التنسيق لحصر والاستثمار بأراضي السكك الحديد

المعابر غير الشرعية تعد نقاط مُميتة لمسير القطارات..  والحل بالحملات المتكررة

لدينا بعد اجتماعي لعدم زيادة أسعار تذاكر قطارات محدودي الدخل

استبدال المزلقانات بالكباري أو الأنفاق مهمة المحليات والمحافظات

 

 

التقت "الفجر" المهندس أشرف رسلان رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسكك حديد مصر، وذلك بعد ساعات من إصدار الدكتور هشام عرفات وزير النقل لقرار تعيينه، والذي بدء حديثه قائلًا: "أعاننا الله على أن نؤدي عملنا على أكمل وجه، نظرًا أن الوضع في الهيئة شديد الصعوبة"، وشدد خلال حواره على أن حادث قطار أسوان الواقع صباح يوم الأحد الماضي، لم يتخذ قرارًا به بعد، ولازال الأمر قيد معاينة النيابة للبت في أسبابه، موضحًا أن مكان وقوع الحادث لم يكن به تحويلات أو إشارات، ويُعد "سكة طوالي".





وإلى نص الحوار:

 

عُرف عنك كونك إبنًا بارًا بهيئة سكك حديد مصر.. ألهذا تم اختيارك؟
السكة الحديد لها كيان وطابع خاص، ومن الصعب أن يأتي لها شخص من خارجها، فهي كانت خارج خطط التطوير على مدى 50 عام، فآخر دفعة جرارات كانت من جنرال إليكتريك، ولم يكن لها خطة صيانة، ما تسبب في توقفها، ونعتمد كليًا على جرارات "الهنشيل" القديمة منذ أكثر من 35 عام وهي عاملة.

 

كذلك حين قمنا بعرض الأعمار الزمنية لعربات القطارات على مجلس الوزراء والاتحادية، كانت النتيجة أن عربات درجة الثالثة المُطورة متوسط أعمارها من 35 حتى 45 عام، والعربات المميزة 30 عام، والعربات الأسباني مابين 25 و 30 عام، وبشكل عام أحدث عربات لدينا هي عربات الاستالستين "VIP" والتي وردت لنا من مصنع سيماف منذ 3 سنوات، وتعد هي المحرك الأساسي لأسطولنا المكيف حاليًا.

 

ماذا عن أولوياتكم لتنفيذ تطوير السكة الحديد؟
أولوياتنا هي تنفيذ خطة وزارة النقل للتطوير الكامل للبنية الأساسية والعربات والجرارات، ورفع مستوى السلامة لأقصى درجة، وتطوير نظم التحكم بمشاريع الأمان بالنسبة للمزلقانات، وتطوير العامل البشري وكذلك زيادة الإيرادات لقطارات الركاب أو البضائع.

 

فنحن نسعى لتطوير الهيئة تطوير كامل، الأمر الذي يؤدي لحاجتنا إلى نحو 180 مليار جنيه على الأقل لتطويرها كمنظومة كاملة متكاملة، ولكن إيرادات السكك الحديد محدودة، ونعتمد أيضًا على إمكانياتنا الدولة، فبالتعاون بين الحكومة ووزارة النقل، وكذلك القروض الدولية والتي نستخدمها لتحديث الأسطول سواء الجرارات أو العربات.





ما خطتكم لاستغلال أراضي السكك الحديد كخطوة لزيادة مواردكم؟
هناك تطوير كامل واستغلال أمثل لأراضي الهيئة، وذلك بالتعاون مع شركة مشروعات السكك الحديد MOT، والتي سنبدأ معها بحصر كافة الأراضي الخالية أو المُتعدى عليها، ليتم الاستثمار بها وفقًا لخطة الشركة وبالتنسيق مع الهيئة.

                           

بحسب خبرتك ماهي أبرز المشكلات المُسببة لحوادث السكة الحديد؟ وكيف يمكن حلها؟
السكة الحديد بها 1332مزلقان رسمي، يقع ضمن خطة تطويرها قرابة ألف مزلقان عليهم كثافة مرور وحركة كبيرة، ولكن تعد المعابر غير القانونية التي أقامها المواطنون بشكل عشوائي خاصة بعد الثورة، تعدي كبير على السكة، كما تتسبب في مشكلات كثيرة نتيجة عدم وجود أي نظم تحكم، كذلك تتسبب في توتر مسير القطارات، نظرًا أن السائقين يفاجأوا بمرور الدواب أو التكاتك أو الجرارات الزراعية، على عكس المزلقانات الشرعية والتي لها علامات تحذيرية، وخفير مزلقان يقوموا بتأمين مسير القطارات.

 

ويكمن الحل في حملاتنا المتكررة التي نقوم بها بالتعاون مع شرطة النقل والمواصلات والشرطة المحلية والمحليات، لغلق هذه المعابر وإزالة مخلفات المواطنين المُستخدمة لردم السكة وتعديلها ووضع حواجز حديدية، والفترة القادمة ستشهد انضباط كامل، نظرًا أن هذه المعابر غير الشرعية تعد نقاط مُميتة لمسير القطارات.




دول كثيرة نجحت بها استبدال المزلقانات بانشاء كباري وانفاق كخطوة للتطوير وتقليل الحوادث..  كيف ترى تطبيقها لدينا؟
استبدال المزلقانات بالكباري أو الأنفاق تحتاج لموارد مالية غير طبيعية، ونحن كهيئة اقتصادية تعتمد إيراداتنا على تخطيط النفاقات والمصروفات، كما لدينا بُعد اجتماعي بعدم زيادة أسعار تذاكر قطارات محدودي الدخل المُطورة والمميزة، لذلك أغلب نفقاتنا تذهب للدعم والصيانة وتوفير الاحتياجات الأساسية للمهمات ولتطوير الأسطول وبناء السكة، لذا فنحن لا نستطيع إتمام عملية الاستبدال الكاملة.

 

كذلك فإن المحافظات والمحليات هي المسؤولة عن خطة الأنفاق والكباري، وهناك تنسيق بين الهيئة وبينهم في هذا الشأن، حيث تم استبدال أخطر مزلقانات على الشبكة عليهم كثافات مرور عالية خلال الثلاث أعوام الماضية، بحوالي 25 كوبري، وذلك بالتعاون مع الهيئة الهندسية، وشملت أماكن مثل كوبري بنها الداخلي والخارجي وكوبري بالحوامدية، وفي المنصورة والمحلة الكبرى.

 

ونحن كهيئة سكة حديد لدينا أولويات للانفاق تكمن في قطع غيار المستخدم لتطوير الأسطول والبنية الاساسية، أما المشروعات المشتركة مع المحافظات والمحليات فيتم التنسيق لوضع خطة لتنفيذها.

 

أخيرًا ماذا عن استعدادتكم للتشغيل خلال أيام عيد الأضحى المبارك؟
في الوقت الحالي، الهيئة تحافظ على جداول تشغيل القطارات، وسيتم تشغيل قطارات إضافية لاستيعاب كثافة التشغيل في عيد الأضحى المبارك.