حماس: مستقبل التهدئة مع إسرائيل سيتحدد في غضون أسبوعين

عربي ودولي

يحيي السنوار
يحيي السنوار
Advertisements

قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيي السنوار، إن مستقبل التهدئة مع إسرائيل سيتحدد في غضون أسبوعين، معرباً عن تشاؤمه بشأن المصالحة الداخلية بين الفصائل الفلسيطينية.

 

وأوضح في لقاء مع محلليين وصحافيين، أنه "في غضون أسبوعين من الآن سيتضح مستقبل التهدئة" مع إسرائيل.

 

وتابع: "في منتصف أكتوبر من العام الجاري سيشعر المواطن في غزة بالتغيير الإيجابي حال نجحت جهود القاهرة" في الوساطة.

 

ونفى أن تكون المفاوضات التي تجرى في القاهرة قد تناولت السماح بمطار أو ميناء في غزة أو طريق بحري نحو قبرص.

 

وذكر أن حماس "تبحث عن اتفاق تهدئة دون دفع أي كلفة سياسية"، مشيراً إلى أن حركته "تقبل بشكل مؤقت دولة على حدود 1967 لأنه يوجد إجماع فلسطيني حول هذه المسألة" لكن هدفها النهائي يتمثل في "فلسطين من البحر المتوسط حتى نهر الأردن".

 

وأكد أن على السلطة الوطنية الفلسطينية أن "تلغي الاجراءات العقابية المفروضة على غزة وتشكيل حكومة وحدة ومجلس وطني فلسطيني ينتخب لجنة تنفيذية حقيقية"، وحينها "ستضع حماس كل قدرات المقاومة تحت تحكمها وأوامرها وستجرى انتخابات رئاسية وتشريعية".

 

واتهم السلطة بالعمل على منع الاحتجاجات التي خرجت ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في 14 مايو الماضي فضلاً عن التنسيق الأمني مع إسرائيل، في انتهاك لقرارات المجلس الوطني الفلسطيني.