بعد كتابة شهادة وفاة "هيواندي فيرنا".. 6 % تراجع بمبيعات "جي بي أوتو"

الاقتصاد

هيواندي فرنا
هيواندي فرنا
Advertisements

أصدر بنك الاستثمار "بلتون"  ورقة بحثية، توقع فيها تراجع مبيعات شركة جي بي أوتو - التابعة لمجموعة جي بي كابيتال - خلال العام المقبل بنسبة 6%، نتيجة وقف موديل "هيونداي فيرنا".

وقالت المذكرة إن الهبوط المتوقع في المبيعات، يصحبه تراجع متوقع في الحصة السوقية للشركة في سوق السيارات إلى 25%، على أن تعاود الارتفاع إلى 27% بحلول 2021.

وخلال العشرة أشهر الأولى من العام الجاري، شكلت مبيعات "هيونداي فيرنا" نحو 23% من مبيعات سيارات الركوب، بحسب الورقة البحثية.

وتوقعت الورقة البحثية، أن يستمر ارتفاع أسعار السيارات خلال 2019، بعدما قفز متوسط أسعار السيارات بنسبة 31% في الـ 9 أشهر الأولى من العام الجاري، نتيجة ميل المستهلكين للسيارات المستوردة بشكل أكبر مقارنة بالعام الماضي.

"مع توقعاتنا بانتهاء موديل فيرنا نتوقع ارتفاع الأسعار بنحو 13% في 2019، لتعكس الاتجاه إلى الموديلات الأعلى سعرًا" بحسب الورقة البحثية.

وعلى عكس قطاع سيارات الركوب، توقع بلتون ارتفاع أحجام مبيعات المركبات ثنائية وثلاثية العجلات، نتيجة التحسن القوي بعدما مكّن استخدام تسهيل التصنيع المحلي منتجات الشركة من أن تصبح أكثر تنافسية.

كما توقعت، ارتفاع أرباح مجموعة جي بي كابيتال بنحو 40% خلال العام المقبل، لتسجل نحو 457 مليون جنيه.

وتوقعت الورقة البحثية، أن تحقق مجموعة جي بي كابيتال نموًا سنويًا مركبًا بنسبة 25% خلال الفترة من 2018 وحتى 2023، بدعم من توقعات انخفاض أسعار الفائدة.


كما توقعت، أن يشهد قطاع التمويل متناهي الصغر "شركة تساهيل" نموًا بوتيرة أسرع من شركات جي بي للتأجير التمويلي، ودرايف، ومشروعي.

كشف أحدث تقرير صادر عن مجلس معلومات سوق السيارات، المعروف بـ«أميك»، عن تفاصيل مبيعات السيارات فى مصر خلال التسعة أشهر الأولى من العام الحالى، حيث سجلت مبيعات السيارات بمختلف أنواعها "الملاكى، اﻷوتوبيسات، الشاحنات" ارتفاعاً 35.9% لتصل إلى 130.8 ألف وحدة خلال الأشهر التسعة اﻷولى من العام الحالى، مقابل 96.2 ألف مركبة للفترة نفسها من العام الماضى.

وأظهر تقرير مجلس معلومات السيارات أن مبيعات السيارات الملاكى شهدت نمواً بنحو 38% مسجلة 96 ألف وحدة، مقابل 69.5 ألف، فيما صعدت مبيعات اﻷوتوبيسات 17% لتصل إلى 11.3 ألف وحدة، مقابل 9.7 ألف، والشاحنات 38% مسجلة 23.4 ألف مركبة، مقابل 16.9 ألف، كما سجلت مبيعات السيارات المجمعة محلياً ارتفاعاً 18.3% بواقع 63.4 ألف وحدة، مقابل 53.6 ألف مركبة، والسيارات المستوردة 58% لتصل إلى 67.3 ألف وحدة، مقابل 42.6 ألف مركبة.

ووفقاً للتقرير حافظت العلامات اليابانية على تصدرها قائمة اﻷكثر مبيعاً خلال تلك الفترة، مسجلة 31.4 ألف وحدة، تبعتها الكورية بإجمالى 29.9 ألف مركبة، ثم اﻷوروبية بـ18.1 ألف سيارة، و«اﻷمريكية» ببيع 12.1 ألف وحدة، وبلغت مبيعات السيارات الصينية 4.4 ألف وحدة.