Advertisements

وزيرة الصحة: مدير إداري بـ"خلفية عسكرية" للمستشفيات النموذجية

وزارة الصحة
وزارة الصحة
عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم السبت، اجتماعاً لمتابعة تنفيذ مشروع المستشفيات النموذجية بالمحافظات، وذلك بالمعهد القومي لتدريب الأطباء بالعباسية.

حضر الاجتماع الدكتور هشام الشرقاوي، مدير المشروع القومي للمستشفيات النموذجية، واللواء سيد الشاهد، مساعد الوزيرة للشئون المالية والإدارية، والدكتور على محروس، رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور محمد صلاح، أمين عام هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية، والدكتور محمد ضاحى ، رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور محمد عبدالرحمن، مستشار الوزيرة للمشروعات، والمهندس وائل شحاتة مسؤول ميكنة منظومة التأمين الصحي الجديدة.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الاجتماع تناول عرض آخر مستجدات التقييم الهندسي للمستشفيات، لتصبح مستشفيات تشمل معايير الجودة والسلامة  وتحظى برضاء متلقى الخدمة ، ووجهت وزيرة الصحة بسرعة إنهاء إجراء التعاقدات مع الجامعات لتوفير القوي البشرية من الأطباء.

وكشف أن وزيرة الصحة وجهت أيضاً باختيار مدير إداري للمستشفيات النموذجية يكون له خلفية عسكرية على أن يكون هناك إعلان بذلك فى الصحف لشفافية الاختيار، موضحة أن عقود الصيانة، والأمن، والتغذية، والنظافة، ستكون مركزية وستتولها عدد محدد من الشركات، على أن تكون هناك متابعة دورية من الوزارة والمدرية بالمحافظة التابع لها المستشفى؛ لضمان تقديم الخدمة بأفضل شكل ممكن، وطبقا لمعايير الجودة.

وأضاف أن وزيرة الصحة أكدت على توفير "تابلت" لأطباء الطوارئ والرعاية المركزة والحضانات والتخدير في تلك المستشفيات النموذجية، مع توفير شبكة "Wi Fi" فى سكن الأطباء والطوارئ، موضحة أنها تتابع أعمال تطوير سكن الأطباء والتمريض فى جميع المستشفيات تمهيداً لتنفيذ وتطبيق "المشروع القومي لتحسين بيئة العمل".

ولفت إلى أن وزيرة الصحة وجهت بالانتهاء من خطة تدريب الأطباء بتلك المستشفيات، حيث تنقسم خطة التدريب إلى تدريب إداري وفني وإكلينيكي، مشيراً إلى أن التدريب الإداري تم حتى الآن لـ 11 مدير مستشفى نموذجي تم اختيارهم بعناية، حيث تم تدريبهم على أسس القيادة، والتخطيط الاستراتيجي للتامين الصحي الجديد، لافتاً إلى أنه سيتم اختيار المتفوقين منهم بعد تقييم أدائهم لإرسالهم في بعثات تدريبية إلى فرنسا وانجلترا، للتدريب على إدارة المستشفيات.

وأوضح أن التدريب الفنى والاكلينيكى بدء بالفعل فى تأهيل ورفع كفاءة الأطباء والتمريض وفقاً لبرامج تدريبية مكثفة وجار وضع بروتوكولات إكلينكية موحدة للعلاج، ونظام الطوارئ والاستدعاء وإدارة العمليات، وجار تباعا تدريب الأطباء فى التخصصات المختلفة لرفع كفاءتهم بالتعاون مع بنك المعرفة المصري عن طريق التعلم عن بعد على أن يتم اختيار المديرين مع الأطباء المتفوقين لمن خاضوا هذه الدورات بنجاح لإرسالهم فى بعثات إكلينيكية تدريبية لمختلف الدول الأوروبية، وأمريكا واليابان، على أن يكون مدته شهر من كل عام لمدة 4 أعوام لكافة المتدربين فى تخصصات العظام، والجراحة، والطوارئ، والنساء، والأطفال، كما يتم دراسة وضع اتفاقيات لاستدامة هذه البعثات.