Advertisements

خطة خمسية لتعزيز البرامج الثقافية المشتركة بين المملكة والصين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
قام مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، بعقد اجتماعه الثاني في جمهورية الصين الشعبية، برئاسة المشرف العام على المكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، بحضور مدير جامعة بكين الدكتور (خاو بينج)، وأعضاء مجلس الإدارة.

وضمن الاجتماع، إعداد خطة خمسية للمكتبة لتفعيل أهدافها لتعزيز البرامج الثقافية المشتركة، وتفعيل أنشطة المكتبة في مجالات التبادل المعرفي والتواصل الحضاري وبناء الجسور الثقافية بين المهتمين في جمهورية الصين الشعبية والمملكة العربية السعودية، والعناية بترجمة الإصدارات ما بين اللغتين: العربية والصينية، كما بحث الاجتماع وضع الترتيبات التنظيمية لتحقيق الأهداف المنشودة من إطلاق هذا الصرح الثقافي في قارة آسيا؛ ليصبح منارة للثقافة العربية في الشرق من خلال اعتماد البرنامج الثقافي والتشغيلي للمكتبة للعام المقبل 2019م.

وتعمل المكتبة مع الجانب الصيني، على تعزيز التواصل الإنساني والثقافي بين البلدين، وليكون مركزًا حضاريًّا يستفيد منه الباحثون العرب والصينيون.

وتعد العلاقات الثقافية بين الجانبين، إحدى الركائز الكبيرة التي يعول عليها المثقفون في المملكة وجمهورية الصين الشعبية؛ لأنها تنطوي على ثراء متنوع من المعارف والعلوم المرتكزة على الحضارتين العربية والصينية.