مفوضية الأسرى بغزة: إسرائيل تحاول تشريع قانون مكافحة الإرهاب لتضييق الخناق على المعتقلين

عربي ودولي

نشأت الوحيدي - الناطق
نشأت الوحيدي - الناطق باسم مفوضية الأسرى بغزة

قال نشأت الوحيدي، الناطق باسم مفوضية الأسرى بقطاع غزة، إن هناك قوانين إسرائيلية عنصرية التي تحاول دولة الاحتلال فرضها الأخوين ماهر يونس وكريم يونس كونهما من الأسرى الفلسطينيين، جاء ذلك تعقيبًا على افتتاح جدارية لعمداء الأسرى الفلسطينيين في قطاع غزة والذين قضوا في الأسر ربع قرن ويزيد، وذلك وفاءً لذكرى جنرال الصبر الأسير كريم يونس الذي مر على وجوده في الأسر داخل سجون الاحتلال سبعة وثلاثين عاما.

وأضاف الوحيدي خلال مداخلته مع الإعلامي محمد عبد الله، بالفقرة الإخبارية المذاعة على فضائية الغد، أن أوضاع الأسرى الفلسطينيين تزداد سوءًا يوم بعد الآخر بفعل ظروف الاعتقال المهينة والتي لا ترقى إلى المستوى الآدمي، لافتًا إلى أن قانون شاليط عام 2010 الذي لا تزال أحقاده تسيطر على الأسرى داخل السجون.

وأشار الناطق باسم مفوضية الأسرى بقطاع غزة، إلى أن دولة الاحتلال تحاول تشريع قانون مكافحة الإرهاب لتضييق الخناق على الأسرى واعدامهم، موضحًا أن إسرائيل تسعى لإظهار صورة الأسرى الفلسطينيين على انهم إرهابيين.