البورصة تنهي التعاملات علي صعود جماعي لمؤشراتها..والسوقي يربح 2.2 مليار جنيه

الاقتصاد

البورصة المصرية
البورصة المصرية


أنهت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الاثنين،  علي ارتفاع جماعى لكافة المؤشرات،فيما عدا مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة والذي تراجع بنسبة 0.1%.

وربح رأس المال السوقي نحو 2.2 مليار جنيه ليصل الي 766,88 مليارجنيه. مقارنة بنحو 764.6 مليار جنيه بجلسة أمس الأحد.

وعلي صعيد المؤشرات فقد صعد  مؤشر "إيجى إكس 30" بنسبة 0.97% ليصل إلى مستوى 13,574.99 نقطة.
بينما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 0.01% ليصل إلى مستوى 674.79 نقطة، ونزل مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقًا بنسبة 0.02% ليصل إلى مستوى 1,701.76  نقطة.


 
وبلغ حجم التداول على الأسهم 116.5 مليون ورقة مالية بقيمة 742,08  مليون جنيه، عبر تنفيذ 20.2 ألف عملية لعدد 178 شركة، وسجلت تعاملات المصريين نسبة 64.1% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 30.8%، والعرب على 4.6% خلال جلسة تداول اليوم.
 
ومالت صافى تعاملات  المصريين للبيع بقيمة بلغت 228,85  مليون جنيه ،، فيما مالت صافى تعاملات  العرب والأجانب  للشراء بقيمة 33,7  مليون جنيه، 195  مليون جنيه على التوالى.

وقالت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال أن المؤشر الرئيسي للبورصة يسير في قناة سعرية سقفها حتي الان لأعلي نقطة 13500 ومستوي دعمة 12800 نقطة حيث ان في جلسات الاسبوع الماضي اغلب الارتفاع كان بسبب البنك التجاري الدولي بعد ان كان المساهم الاكبر في الاسابيع الماضية في ارتفاع اداء المؤشر هيرمس والسويدي اليكترك.

وأوضحت رمسيس في تصريح خاص ل"فجر"  أنه من الملاحظ ايضا تدني احجام وقيم التداول الفعلية وارتفاع قيم التداول الاجمالية بسبب صفقات نقل الملكية وتعاملات المتعامليين الرئيسين ففي جلسة امس الاحد لم تزيد قيم التداول عن 350 مليون جنية مما لم يعزز من ارتفاع كافة المؤشرات بل ساهم فقط في ارتفاع المؤشر الرئيسي بنسبة هامشية لم تجاوز .29%.

ومن الملاحظ ايضا في اغلب جلسات الاسبوع استحواز المصريين وصناديق الاستثمار المحلية علي اغلب التداولات وتواجدهم في جانب الشراء ،مع تذبذب في اداء المتعاملين العرب وميل المتعاملين الاجانب نحو البيع .

وذكرت أن اهم الاخبار هي تنظيم مصر لبطولة الامم الافريقية وتاثيرها علي قطاع مثل السياحة وهو القطاع الذي بدا في التحرك في الاونة الاخيرة ،حيث يستهدف تحقيق ايرادات تتراوح بين 11 الي 12 مليار دولار ،وبدا هذا القكاع من تحقيق معدلات اشغال اكثر من 70% بدا من نهاية 2018 .

وعن التاثير الضعيف لتنظيم البطولة نجد ان السائح الافريقي لا يتواجد بكثافة في مصر والنسبة الاكبر للالمان والروس والشرق اسياويين .

ويوجد العدين من الامور التي لم يتم حسمها حتي الان وهي تتعلق بالطروحات الحكومية ، مثل الشريحة الخامسة من قرض صندوق النقد الدولي، وانخفاض الاحتياطي النقدي من النقد الاجنبي ، بسبب توقيتات العديد من الالتزامات علي الحكومة وتتعلق بسندات واذون الخزانة ومتعلقات ةمع شركات بترول عاملة في مصر ، بالأضافة الي تحرير الدعم علي ننزين اوكتين 95 وتركة للعرض والطلب ، تمهيدا لرفع الدعم نهائيا علي الطاقة، وقرارات المركزي واتجاهة حيال سعر الفائدة اخذا في الاعتبار معدلات النمو ،وكذلك اتجاة العديد من الشركات لزيادة رؤوس اموالها ، وزيادة نشاط الي نشطتها الحالية كالتطوير والاستثمار العقاري .