مناورة للبحرية الإسرائيلية تحاكي الهجوم على سفينة معادية

عربي ودولي

مناورة للبحرية الإسرائيلية
مناورة للبحرية الإسرائيلية
Advertisements

أعلن الجيش الإسرائيلي أن سلاح البحرية أجرى مؤخرا مناورة في عرض البحر تحاكي التصدي لسفينة مفخخة، تهاجم منصات الغاز الإسرائيلية في المتوسط.

 

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن هذا التدريب الذي أطلق عليه "غضب البحر"، فريد من نوعه وهو الأول منذ 20 عاما.

 

وأوضحت أن 4 زوارق حربية شاركت في المناورة، ونفذت أعمال بحث عن الهدف المعادي بمساعدة طائرات هليكوبتر ووسائل متقدمة.

 

وأضافت أن الزوارق الأربعة أطلقت صواريخ "بحر- بحر" في آن واحد صوب الهدف ودمرته من مسافة 100 كيلومتر.

 

وحسب قائد القوارب الصاروخية المشاركة في التدريبات، فإن "التمرين يهدف إلى معرفة قدرات البحرية، وفرض الوجود والتفوق البحري.. هناك أساطيل كثيرة نشرت في البحر المتوسط، وهذا الأمر يتطلب وجودا إسرائيليا أكبر وأوسع في المياه الاقتصادية الإسرائيلية".

 

وجرت التدريبات عشية مشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الخميس في مراسم تدشين مشروع "ليفياثان" في البحر المتوسط، أكبر حقل للغاز في إسرائيل.

 

تجدر الإشارة إلى أن التدريبات تأتي في ظل استمرار الخلاف اللبناني الإسرائيلي على الحدود المائية، وتحديدا على ما يعرف بـ"بلوك 9" المنطقة التي تحتوي على كميات كبيرة من الغاز الطبيعي.