البورصة تنهي التعاملات على صعود جماعي.. ورأس المال يربح 200 مليون جنيه

الاقتصاد

البورصة المصرية
البورصة المصرية
Advertisements


ختتمت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الاثنين، علي صعود جماعي لكافة المؤشرات، مدفوعة بأتجاه شرائي من قبل المصريين والعرب وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 0.19% محققاً مستوي 15.224.27 نقطة  بعد ان اختبر مستوى الـ 15321 نقطة بمستهل التعاملات  ليقابل عندها بجنى ارباح جزئى على معظم المراكز الرابحة.

وربح رأس المال السوقي للبورصة المصرية نحو  200 مليون  جنيه ليغلق عند  838 مليار جنيه مقارنة بـ 837,8 مليار جنيه مليار جنيه بالجلسة السابقة.

وفيما يتعلق بتداولات البورصة المصرية اليوم، فقد بلغ حجم التداول على الأسهم 327,46  مليون ورقة مالية بقيمة 1.3 مليار جنيه، عبر تنفيذ 31 ألف عملية لعدد 181 شركة، وسجلت تعاملات المصريين نسبة 67.9% من إجمالى التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 18%، والعرب على 14% خلال جلسة تداول اليوم، واستحوذت المؤسسات على 44.1% من المعاملات فى البورصة، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 55.8%.

أما عن إتجاهات المستثمرين بالبورصة المصرية  فمالت صافى تعاملات المصريين والعرب  نحو الشراء بقيمة بلغت 41.2 مليون جنيه، 65.1 مليون جنيه، على التوالى، فيما مالت تعاملات الأجانب للبيع بقيمة 106.4 مليون جنيه.

وارتفع مؤشر "إيجى إكس 30" بنسبة 0.19% ليصل إلى مستوى 15,227.24 نقطة، وصعد مؤشر "إيجى إكس 50" بنسبة 0.14% ليصل إلى مستوى 2,452.77 نقطة، وقفز مؤشر "إيجى إكس 30 محدد الأوزان" بنسبة 0.16% ليصل إلى مستوى    19,149.28نقطة.

كما صعد مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 0.06% ليصل إلى مستوى 721.01 نقطة، وزاد مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقًا بنسبة 0.6% ليصل إلى مستوى 1,821.43نقطة.

وقالت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال انه مازال هناك استمرار الاداء الايجابي لكافة المؤشرات متاثرة بتخفيض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة اساس  من خلال انتهاج البنك المركزي لسياسة توسعية تهدف الي تنشيط الاستثمار ومحاولة حثيثة لتخفيض عجز الموازنة

وذكرت رمسيس من خلال تصريح خاص لـ "فجر "  أنه في اول يوم تداول بعد التخفيض حقق راس المال السوقي ارباح راسمالية تجاوز 10 مليار جنية وارتفاع في المؤشر الرئيسي للبورصة باكثر من 200 نقطة  ووصول المؤشر الرئيسي لاكثر من 15200 رابحا اكثر من 200 نقطة مع امتداد التاثير علي كافة المؤشرات الفرعية

وأكدت أن  البورصة تبائت بالسياسة التوسعية من خلال اقتراب المؤشر الرئيسي قرابة 15000 نقطة قبل يوم الخميس ميعاد انعقاد جلسة البنك المركزي وهو اول اجتماع للجنة السياسات النقدية في 2019

وتأثرت عدة قطاعات لهذا التخفيض خصوصا الشركات التي لديها رافعة مالية عاليةو معدلات الاقتراض لديها مرتفعة

خاصة القطاع العقاري الذي يعاني من الركود في الوقت الحالي بسبب ارتفاع الاسعار.

واختتمت البورصة المصرية تعاملات جلسة  أمس الأحد، بداية جلسات الأسبوع، علي ارتفاع جماعي للمؤشرات بدعم من حراك نشط على جميع القياديات، وسط حالة من التفاؤل بتخفيض قيمة الفائدة على الاقراض والايداع بـ 100 نقطة اساس بالاجتماع الاخير الخميس 14 فبراير فى اشارة الى تشجيع الاستثمار وتدفق روؤس الاموال الى المشاريع الجارية.