ألمانيا تتجه إلى الركود بسبب "البريكست وحروب التجارة"

عربي ودولي

ترامب وميركل-أرشيف
ترامب وميركل-أرشيف
Advertisements

حذر خبراء من أن ألمانيا قد تتجه إلى الركود، حيث أن خطر الخروج البريطانى من الاتحاد الأوروبي، وحروب التجارة يحطمان أكبر اقتصاد في أوروبا.

 

ووفقاً لصحيفة "ديلى اكسبريس" البريطانية اليوم، خرج الاقتصاد الألمانى بالكاد من منطقة الركود في الشهر الماضي، مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة صفر بالمائة فقط بعد انكماش بنسبة 0.4 بالمائة في فترة الأشهر الثلاثة السابقة.

 وفضلاً عن ذلك، فإنّ ألمانيا يمكن أن تكون على بعد أسابيع فقط من ضربة مزدوجة تنطوي على خطر الركود، حيث يمكن أن يؤدي تعثر ا"لبريكسيت" وبقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لرفع أسعار السيارات بنسبة تصل إلى 25 في المائة إلى دفع عجلة الاقتصاد إلى الهبوط.

ودخلت المستشارة أنجيلا ميركل في خطة محمومة لتفادي كارثة اقتصادية قد تنهي أكبر نمو في اقتصاد أوروبا خلال عقد من الزمان.

 

وقال مصدر مقرب من الحكومة الألمانية، إن برلين تخطط لسحب شيء ما من القبعة، إذا كانت الضربة المزدوجة ستتجسد.

 

واعترف المسؤول الكبير بأن وزير المالية أولاف شولتز، يدرس خططًا لثني قواعد الدين الصارمة في ألمانيا للتخفيف من أسوأ سيناريو.

 

وفي ضربة ضارة أخرى لألمانيا، كشفت أحدث نتائج الاستطلاع، أن الإنتاج الصناعي للبلاد تراجع إلى أدنى مستوى له في ستة أعوام عند 47.6 نقطة.

وحذر خبراء اقتصاديون من أن التهديد الوشيك بعدم التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يؤدي إلى حدوث ثغرات هائلة في الاقتصاد وقطاع التصنيع المربح.