الصفدي: ثبات الفلسطينيين والوصاية الهاشمية حميا المسجد الأقصى

السعودية

أيمن الصفدي
أيمن الصفدي
Advertisements

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن ثبات الشعب الفلسطيني والوصاية الهاشمية حميا المسجد الأقصى من محاولات إسرائيل لتغيير الوضع القائم.

وأضاف في إحاطة لمجلس النواب الأردني، في جلسة طارئة للمجلس ناقش فيها الأوضاع في المسجد الأقصى، "لا تهاون مع أي فعل للاحتلال يحاول التغيير من الوضع التاريخي والقائم في المقدسات".

وأشار إلى أن "السلطة الفلسطينية عندنما كانت المسؤولة عن المسجد الأقصى، كان هناك فراغ يمكن أن تتسلل إسرائيل منه، لأنها لا تعترف بهذه السلطة"، مؤكداً أنه لا سلطة لأي جهة هناك إلا لدائرة الأوقاف الإسلامية، وحماية المقدسات في القدس أولوية للأردن بقيادة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وأوضح أن جهود الأردن ليست ردة فعل على تصرف معين للاحتلال، وإنما جهود يومية لكافة المؤسسات لأن الانتهاكات يومية، مضيفاً أن "حماية المقدسات في القدس والحفاظ على الوضع التاريخي أولوية للدولة الأردنية والملك عبدالله الثاني، وحماية الهوية العربية الإسلامية في الأماكن المقدسة جهود يومية وليست ردة فعل لأن الانتهاكات يومية".

وتابع "القدس جزء من الأراضي المحتلة، وموقف الأردن واضح، القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية التي يطالب بها الفلسطينيون، والأردن".

وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز قال أمس الأحد إن "الحدث في المسجد الأقصى جلل، ويحتاج إلى موقف وطني موحد"، مؤكداً بطلان إجراءات المحكمة الإسرائيلية في باب الرحمة، وأشار إلى أن الحكومة ستتابع جهودها الدبلوماسية والاقتصادية لمنع المساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى.