كيف تحدث الريمونتادا الحمراء أمام صن داونز؟.. استحضار روح بلاد الأتراك وكلمات بينيتيز الإعجازية

الفجر الرياضي

الأهلي
الأهلي

                    

مهمة شبه مستحيلة تنتظر الفريق الكروي بالنادي الأهلي عندما يستضيف نظيره ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي يوم السبت المقبل الموافق 13 أبريل، على أرضية ملعب "برج العرب" بالاسكندرية، في إياب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا.

 

الأهلي يحتاج لتحقيق "ريمونتادا تاريخية" والفوز بسداسية نظيفة على ماميلودي صن داونز من أجل التأهل للدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا، لاسيما وأن المارد الأحمر خسر بخمسة أهداف دون مقابل في لقاء الذهاب بجنوب إفريقيا في أكبر هزيمة في تاريخ مشاركات الأهلي والأندية المصرية بالبطولات القارية.

 

تسجيل الأهلي نصف دستة أهداف في مباراة الإياب ضد ماميلودي صن داونز أمر صعب للغاية أقرب للمستحيل، خاصة عندما يواجه فريق قوي يمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين أصحاب السرعات والقدرات الفنية والبدنية العالية، وجهاز فني يعرف كيف يدير تلك المواجهات الصعبة، لكن يبقي قاموس كرة القدم خاليًا من كلمة "مستحيل"، وكم من مباريات تحولت دفتها وتغيرت نتيجتها من فريقًا لآخر رغم كل الصعوبات بفضل الإصرار والعزيمة والروح القتالية حتي آخر اللحظات.

 

- ليفربول ومعجزة الدقائق الـ6 أمام ميلان:

 

عندما نتحدث عن قهر المستحيل في كرة القدم لا يمكن أن نغفل أحد أفضل النهائيات الأوروبية على الإطلاق، نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عام 2005 والذي جمع فريقي ليفربول الإنجليزي وميلان الإيطالي، والذي أقيم علي ملعب "أتاتورك" بمدينة اسطنبول في تركيا، ويُصنف هذا النهائي ضمن أفضل النهائيات بسبب الدراما الكبيرة التي شهدها اللقاء.

 

إيه سي ميلان والذي كان يضم كوكبة من النجوم في ذلك الوقت بدأ المباراة بضغط هجومي مكثف على دفاعات ليفربول منذ الدقيقة الاولي في اللقاء، ونجح في تسجيل 3 أهداف خلال الشوط الأول، عبر باولو مالديني وهرنان كريسبو "هدفين" في الدقائق 1، 39، 44، وتوقع الجمهور في المدرجات وأمام شاشات التلفاز في كل أنحاء العالم هزيمة قاسية للفريق الإنجليزي وتتويج أسطوري لبطل إيطاليا باللقب الأوروبي، ولكن في الشوط الثاني انقلبت المباراة رأسًا على عقب وحدث ما لم يتوقعه أحد.

 

استطاع فريق ليفربول في العودة بـ"ريمونتادا تاريخية" في الشوط الثاني من المباراة المثيرة، ونجح في تسجيل 3 أهداف في 6 دقائق فقط، عبر ستيفن جيرارد، وسميتشر، وألونسو، في الدقائق 54، 56، 60، ليتعادل الفريقين 3-3 في تحول رهيب في مجريات اللقاء أعاد الحياة لكتيبة الريدز.

 

السر في التحول الكبير في أداء فريق ليفربول والوصل للتعادل مع ميلان كان في كلمات الدعم والتحفيز التي وجهها المدرب الاسباني رافائيل بينيتيز المدير الفني للفريق الإنجليزي للاعبين بين الشوطين حيث قال لهم: "ليس لدينا شيء لنخسره، إن لعبنا بهدوء واسترخاء سنسجل الهدف الأول، وإن سجلنا الهدف الأول نستطيع العودة..يجب علينا أن نقاتل، نحن ليفربول، لن نخفض رؤوسنا للأسفل، يجب أن نبقي رؤوسنا عاليًا من أجل جماهيرنا، لا تستطيع أن تقول بأنك لاعباً لليفربول ما دمت مطئطئ الرأس، قاتلنا طويلاً حتى نصل إلى هنا، هزمنا العديد من الفرق الجيدة..فقط قاتلوا لآخر 45 دقيقة، نستطيع أن نفعل ذلك، نستطيع أن نعود، امنحوا أنفسكم الفرصة لتكونوا أبطالًا، افعلوا شيئًا يخلده التاريخ افعلوا شيئًا كبيرًا تحكوه لاولادكم واحفادكم في المستقبل".

 

وكان لكلمات "بينيتيز" وقع السحر على لاعبي ليفربول والذي تحول أدائهم بشكل رهيب في الشوط الثاني وكأنه أسقاهم "إكسير الحياة" الذي أعادهم للحياة من جديد في ملعب المباراة،ونجحوا في إحراز 3 أهداف وأدركوا التعادل مع فريق قوي مثل ميلان، ولم تتوقف الإثارة عند هذا الحد، بل استمر التعادل بين الفريقين في الأشواط الإضافية، ولجأ الفريقين لركلات الترجيح التي حسمها الليفر بنتيجة 3-2 وتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه.

 

مباراة ليفربول وميلان ليست الوحيدة التي شهدت على (قهر المستحيل) في كرة القدم بل هناك العديد من المباريات مثل، مباراة ريفربليت وخورخي ويلستيرمان البوليفي حيث حول الأخير خسارته ذهابًا بثلاثية للفوز بثمانية نظيفة في الإياب، وتحول برشلونة الرهيب أمام باريس سان جيرمان، وفوزه 6/1 في دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا بعد خسارته الذهاب بـ4-0، وغيرها الكثير من الأمثلة في عالم الساحرة المستديرة.

 

يا تري هل يتعلم الأهلي الدرس من ليفربول وغيره من الأندية التي قهرت المستحيل في كرة القدم؟ هل يفهم مارتن لاسارتي معني وقيمة الرسالة التحفيزية التي قدمها "بينيتيز" للاعبيه في النهائي الأوروبي والتي حولت مجري اللقاء في 6 دقائق فقط؟ هل يتعلم لاعبو الأهلي معني القتال والعزيمة والإصرار حتي آخر لحظة دون يأس أو تخاذل؟ هل ينجح الأهلي في تجاوز عقبة ماميلودي صن داونز ويكتب "معجزة" جديدة تُضاف لكتاب "معجزات" كرة القدم عبر التاريخ؟.. إجابات هذه الأسئلة التي تدور في أذهان عشاق وجماهير الأهلي ستكون حاضرة خلال 90 دقيقة مصيرية ضد بطل جنوب إفريقيا السبت القادم.