"نجحوا باقتدار".. قوات الأمن تُسطر ملحمة وطنية في تأمين ماراثون الاستفتاء

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

ينتهي الاستفتاء علي التعديلات الدستورية، اليوم الاثنين، داخل جمهورية مصر العربية بعد أن رفعت وزارة الداخلية حالة الاستعداد القصوي لتامين لجان الاستفتاء بكافة المحافظات بالإضافة إلى الانتشار الأمني المكثف.

التأمين الشامل 
تضمنت الإجراءات والخطط الأمنية نشر الارتكازات الأمنية، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع بكافة المحاور والمناطق الهامة والحيوية ولجان الاستفتاء وتجهيزها بالعناصر المدربة على التعامل الفورى مع كافة المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام، والتعامل بكل حزم وحسم مع كل من تسول له نفسه تكدير السلم والأمن.

طبقت مديريات الأمن إجراءات تأمينية واسعة النطاق، وإنتشار مُكثف للقوات بمحيط لجان التصويت لتأمين المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم تنفيذاً لتوجيهات وزير الداخلية.

وواصل مديرو الأمن والقيادات الأمنية والمستويات الإشرافية المرور على الخدمات الأمنية والتأكيد عليهم باليقظة التامة وحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنسانى خاصة مع كبار السن والمرضى وذوى الإحتياجات الخاصة بإتخاذ العديد من الإجراءات  للتيسير على المواطنين غير القادرين على الحركة الراغبين فى الإدلاء بأصواتهم بلجان الإستفتاء من خلال توفير كراسى متحركة بكافة مقار اللجان والتيسير عليهم حال إدلائهم بأصواتهم.

كما اضطلع قطاع حقوق الإنسان بالتنسيق مع كافة فروع أقسام حقوق الإنسان ومكافحة جرائم العنف ضد المرأة بمديريات الأمن المختلفة بتلبية مُلتمس المواطنين من كبار السن والمرضى وذوى الإحتياجات الخاصة غير القادرين على الحركة، بإصطحابهم من محال إقامتهم للإدلاء بأصواتهم وإعادتهم لمساكنهم مرة أخرى

متابعة دورية 
تابع اللواء محمود توفيق وزير الداخلية إجراءات تأمين سير عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية من داخل غرفة العمليات الرئيسية بقطاع الأمن، واستمع لشرح حول آلية عمل غرفة العمليات واتصالها المباشر ومتابعتها الدقيقة مع غرف العمليات الفرعية بجميع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية.

كما اطمأن وزير الداخلية على تنفيذ الخطط والاجراءات الأمنية لفاعليات الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وطالع التواجد الميدانى لكافة المستويات الإشرافية لمتابعة الحالة الأمنية والعمل على تذليل كافة العقبات، والتى قد تواجه الناخبين من كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، بما يساهم فى تهيئة الأجواء المناسبة لإدلاء المواطنين بأصواتهم.

وأشاد وزير الداخلية بمستوى تنفيذ الخطط والإجراءات التأمينية التى إتخذتها أجهزة الوزارة بالتعاون والتنسيق الكامل مع القوات المسلحة، موجها بضرورة الاستمرار فى التنفيذ الدقيق لمراحل الخطط الأمنية لترسيخ دعائم الإستقرار الأمنى فى ربوع الوطن، والتأكيد على التصدى الحازم والحاسم لأية صورة من صور الخروج عن القانون والحفاظ على مكتسبات الشعب المصرى العظيم وضمان إنتهاء هذا العرس الديمقراطى فى أبهى صوره بما يليق بمكانة مصر الحضارية.






الشرطة النسائية
حرصت الشرطة النسائية على التواجد حول اللجان في الاستفتاء لتنظيم طوابير السيدات ومساعدتهن في الوصول لأماكن التصويت بسهولة ويسر، كما ساعدت كبار السن وذوي الاعاقة والمرضى في الوصول للجان بواسطة الكراسي المتحركة التي تم توفيرها بمحيط اللجان المختلفة.

وفرت قوات الأمن تمركزات أمنية بمحيط اللجان، متصلة بغرف العمليات بمديريات الأمن، نجحت فى تأمين اللجان بشكل جيد، ومد يد العون للمواطنين ومساعدة كبار السن وذوى الإعاقة فى الوصول للجان والمشاركة فى حقهم الدستورى.







نقل كبار السن  
شارك قطاع حقوق الإنسان بالتنسيق مع كافة فروع أقسام حقوق الإنسان ومكافحة جرائم العنف ضد المرأة بمديريات الأمن، توفير وسائل نقل لكبار السن وأصحاب الحالات الصحية الحرجة وذوي الاحتياجات الخاصة لتساعدهم علي الانتقال إلى مقار لجانهم الانتخابية للإدلاء بأصواتهم وإعادتهم لمساكنهم مرة أخرى .







توزيع العصائر 
وزع رجال الشرطة العصائر ومياه على أصحاب الحالات الإنسانية في رحلتهم من المنزل للجان، كما ساعدوهم علي العودة إلي لمقار إقامتهم من أجل التيسير على المواطنين خلال عملية الإستفتاء على التعديلات الدستورية ومراعاة البعد الإنسانى خاصة مع كبار السن والمرضى وذوى الإحتياجات الخاصة وغير القادرين على الحركة الراغبين فى الإدلاء بأصواتهم بلجان الاستفتاء.