مركز الحوار العالمي يشارك في مؤتمر "قيم الوسطية والاعتدال"

السعودية

بوابة الفجر
Advertisements

شارك مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بفيينا في فعاليات المؤتمر العالمي: (قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسُنّة)، الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، التي انطلقت جلساته يوم الاثنين ٢٢ رمضان ١٤٤٠ الموافق ٢٧ مايو ٢٠١٩، في إطار اللقاء التاريخي لإعلان وثيقة مكة المكرمة. وشهد المؤتمر العالمي، جلسات علمية عالية المستوى لتأصيل الوسطية والاعتدال، من خلال عدد من الموضوعات والقضايا المهمة وتقديم الحلول والعلاجات الناجعة في هذا الخصوص.

وقد ألقى الأمين العام للمركز فيصل بن معمر، كلمة في جلسة الوفود، استهلها برفع خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على رعايته لهذا المؤتمر العالمي وكل ما فيه خير للإسلام والمسلمين، مشددًا على عظمة الإسلام، الذي يمثل جوهر الوسطية والاعتدال دون غلو ولا جفاء ولا إفراط أو تفريط، مشيرًا إلى أن النهج الوسطي المعتدل لن يتحقق بأدوات ووسائل تقليدية كانت فاعلة وناجحة سابقًا؛ ما لم يتم استنفار جميع الأدوات والوسائل الممكنة لتمكين الأفراد والمجتمعات من الالتزام بالوسطية والاعتدال اللذين ننشدهما.

وقال: «من واقع الخبرات المحلية والإسلامية والعالمية التي تشرَّفنا باكتساب المعارف من خلالها؛ فإن العالم الإسلامي بحاجة ماسة إلى إطلاق حوارات متنوعة على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي للمساهمة في إحياء مبدأ التعارف وتجسير المعرفة وإعلاء القواسم المشتركة ونشر ثقافة الحوار المرتكزة على أدبياته العظيمة.. في الإصغاء واحترام الاختلاف واعتبار التعددية والتنوع إثراءً وتعزيزًا لقيم المجتمع وحيويته وترسيخًا للقيم الدينية والإنسانية؛ والمشاركة في بناء السَّلام والتفاعل مع مختلف التوجهات بحيث تساهم هذه القيم الكبرى في ترسيخ الوسطية والاعتدال والتسامح بما يحقق العيش المشترك في ظل المواطنة المشتركة».

وأكّد ابن معمر على أن الحوار الحقيقي المبني على أسس علمية صحيحة في المجتمعات الإسلامية؛ سيحقق النجاح المرجوّ من أدواته ووسائله متى ما أُحسِنَ إعدادُها وتطبيقاتها بالشكل الذي يلائم هذه المجتمعات بما هي عليه من قيم سياسية ودينية وثقافية واجتماعية؛ لافتًا إلى أن ذلك يتطلَّب صياغة استراتيجية شاملة تسهم في استقطاب جميع فئات المجتمع بمشاركة الأغلبية الصامتة لمكافحة الغلو والتطرف والظواهر المجتمعية السلبية ووضع الخطط لمعالجتها وذلك من خلال استنفار جهود دُوْر العبادة والمدارس والأسرة والإعلام بحيث ترتبط قيم التعايش والتسامح واحترام التنوع وقبول التعددية بأسس المواطنة المشتركة بما يحقق الوسطية والاعتدال والأمن الشامل للمجتمعات وحماية كل ذلك بالأنظمة والقوانين، شارطًا ضرورة أن يصاحب هذه البرامج والمشاريع المتنوعة والمرتبطة بالمؤسسات المشار إليها- المتابعة والإشراف والتقويم وتطبيق المخرجات وربط المقترحات والنتائج بصناع السياسات، بحيث يضمن الجميع أن جهودهم مقدَّرة وأن الجميع شركاء في المسؤولية.

ودعا الأمين العام لمركز الحوار العالمي المجتمعات الإسلامية إلى بناء علاقات متكافئة مع أتباع الأديان والثقافات المتنوعة التي تتطلبها الظروف والتحولات والمتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم؛ فقد ساهمت الأحداث المفجعة في العالم الإسلامي وارتكاب مجموعات متطرفة وإرهابية أعمالاً إجرامية باسم الدين، والدين منها براء، إلى قيم الوسائط السياسية والإعلامية والغربية بتغذية الحكم بسلوك جماعات متطرفة بعينها وإسقاطه على دين وثقافة كاملة.

واستعرض ابن معمر تجربة مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، في التعايش، الذي تم تأسيسه بمبادرة كريمة من المملكة العربية السعودية بالشراكة مع جمهورية النمسا ومملكة إسبانيا والفاتيكان كعضو مراقب مؤسس، ويديره مجلس إدارة مكون من مسلمين ومسيحيين ويهود وبوذيين وهندوس، ومجلس استشاري يمثل أكثر من(15) ديانة ومعتقد من جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى تنفيذه مشاريع متنوعة، منها: منصات للحوار بين المسلمين والمسيحيين في العالم العربي وفي أفريقيا ومنصات للحوار والتعاون بين المسلمين والبوذيين في ميانمار، بعدما شهدت المناطق الأخيرة، مظاهر لتوظيف الدين لأغراض سياسية واقتصادية؛ لتقسيم مجتمعاتها وكذا تأسيس المجلس الاسلامي اليهودي في أوربا لمكافحة معاداة المسلمين واليهود في أوربا. فضلاً عن برامج زمالة في خمس مناطق من العالم، اشترك فيها حوالي (300) باحث لإعداد برامج ومبادرات مرتبطة بأديانهم وثقافاتهم.

وكشف الأمين العام لمركز الحوار العالمي عن الجهود المؤسَّسية للمركز في تطوير مشاريع للعيش المشترك واحترام التنوع وقبول التعددية تحت مظلة المواطنة المشتركة في مناطق متعددة من العالم، وبموجب تلك الجهود؛ فقد ساهم المركز في تصحيح الصورة عن المسلمين بجانب السعي لبناء علاقات تعايش واحترام بين المسلمين وغيرهم، مشيرًا إلى تفرُّده في تعزيز دور الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية لمساندة صانعي السياسات؛ ما أهله ليكون مساهمًا في رئاسة المجلس الاستشاري للدين والتنمية في الأمم المتحدة، وكذلك مع مؤسسة التعاون الدولي ومنتدى دول العشرين للقيم الدينية والإنسانية جنبًا إلى جنب مع بناء علاقات متنوعة مع صانعي السياسات في المؤسسات الدولية.

وقدّم، بعض التوصيات، التي يأمل في أن تسهم في تحقيق أهداف هذا اللقاء الذي تقوده رابطة العالم الإسلامي بالرعاية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، منها: غرس منهج الوسطية والاعتدال في حياة الأفراد انطلاقًا من الأسرة والمدرسة والجامعة ودور العبادة والإعلام بأشكاله المتنوعة ومؤسسات التنشئة الاجتماعية المختلفة؛ وتبني استراتيجية وطنية من شأنها إعلاء القيم المجتمعية السوية وترسيخها في نفوس الشباب والأجيال الجديدة المعرَّضة أكثر من غيرها لخطر التيارات الفكرية غير السوية جنبًا إلى جنب مع تجسير القيم الدينية والإنسانية وتجذير دعائم الوسطية والاعتدال والتسامح والأخذ بعين الاعتبار تطوير البنية التحتية للأنظمة وسن القوانين لمواجهة ظاهرة التطرف والعنف والإرهاب والحض على الكراهية؛ لأن الله تعالى يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن؛ بالإضافة إلى ضرورة تعاون المنظمات الحكومية ومنظمات المجتمع الأهلي وتوكيد التنسيق فيما بينها، لإيجاد مجتمع متنوع، تسوده روحُ المحبة والألفة وقبول الآخر واحترامه؛ حتى يصعب اختراقه من قبل تيارات الغلو والتطرف؛ جنبًا إلى جنب مع الوعي التام بأن فراغ الفكر؛ يملؤه سُعار التشدد المُجرَّم، وفراغ الحوار يتبعه مباشرةً كراهية الآخر، وغياب الرؤية الوطنيه الجامعة؛ ما يؤدي إلى التفكك وجنوح الأفراد إما إلى انتماءات فئوية يدمر بعضها البعض الآخر؛ وإما إلى الهرب للأمام باتجاه انتماءات منفلتة، بحثًا عن جمع الشراذم؛ وصولاً إلى الخروج على الإنسانية، بل وعلى الحياة نفسها!

ودعا بن معمر إلى ضرورة التفاعل مع التحولات التي تعيشها أوطاننا الإسلامية والتغيرات الإيجابية التي يعيشها أبناؤها عبر إيجاد المنظمات الحوارية الفاعلة، والارتقاء بمستوى برامجها وتطبيقاتها لخدمة مجتمعاتها؛ لتصبح منصات مستدامة للحوار وتبادل الآراء وليست طرفًا فيها، وتهيئة الأجواء الودية المناسبة لديمومته؛ كونه الوسيلة الفاعلة في رُقي الشعوب وتقدُّمها.

وناشد الأمين العام لمركز الحوار العالمي، التوجهات الفاعلة في المجتمعات الإسلامية كافةً إلى تكريس ثقافة الحوار والتعايش، والتسامح بين جميع فئات المجتمع وخصوصًا لدى الشباب، وإعدادهم إعدادًا سليمًا لوقايتهم من التطرُف أو التحلُّل، أو اللامبالاة والتهاون والضعف أو حتى الحيرة وإنقاذهم من نزعات الشك، وزعزعة الثوابت واليقينيات وازدراء الأديان أو التطرف والغلو والإرهاب؛ والإدراك الواعي بالعصر وقضاياه؛ بالانفتاح على الآخر المختلف، مهما كانت صيغة الخلاف؛ وعيًا بأن (الاختلاف)، هو تنوع بشري لازم للمجتمعات الحية.
Advertisements