"معلومات الوزراء" يعقد ورشة عمل في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر

أخبار مصر

مركز المعلومات ودعم
مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار
Advertisements

عقد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، برئاسة المهندس زياد عبد التواب، بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والمعهد الكوري للسياسات الاقتصادية الدولية بجمهورية كوريا الجنوبية، قبل قليل، ورشة عمل تحت عنوان "مصر وكوريا: نحو تعزيز سبل التعاون في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر".

وشارك في الورشة الدكتورة نيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والسفير هاني سليم، نائب وزير الخارجية للشئون الأسيوية، والسفير "يوان يو شول" سفير دولة كوريا بالقاهرة، والسيد "يونج سانج هيون" نائب وزير الخارجية الكوري للشئون الاقتصادية، فضلاً عن مشاركة واسعة لعدد من الوزارات والجهات الحكومية المعنية ونخبة كبيرة من الخبراء والأكاديميين والباحثين والمتخصصين الكوريين والمصريين، وجهات غير حكومية وممثلين عن القطاع الخاص، وذلك بالمقر الرئيسي لمركز المعلومات.

وتأتي ورشة العمل في إطار الاهتمام المتزايد الذي توليه الحكومة المصرية في الوقت الراهن، لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وتبنيها لاستراتيجية شاملة ومتكاملة للنهوض بهذا القطاع نظراً لدوره الحيوي والفعال في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة المصرية بشكل عام.

وتهدف ورشة العمل إلى مناقشة سبل تعزيز العلاقات المصرية- الكورية والوقوف على أهم فرص التعاون المحتملة بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة مع نقل الخبرة والاستفادة من التجربة الكورية الرائدة في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، فضلاً عن مناقشة المناخ والسياسات التي تسهم في الترويج لهذه المشروعات، حيث يولي مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، أهمية كبرى للتعرف على ‏التجارب الدولية الناجحة في هذا الصدد وبحث إمكانية نقلها والاستفادة منها في الداخل المصري.

من جهته أعرب المهندس زياد عبد التواب، رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، عن سعادته بالتعاون مع الجانب الكوري، مشيداً في الوقت نفسه بحرص الدولة المصرية والقيادة السياسية على تنمية قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة وتوفير كافة سبل الدعم والمساندة له باعتباره أحد الركائز الهامة لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاحتوائي، مضيفاً أن هذه المشروعات تساهم في حل مشكلة البطالة من خلال توفير فرص عمل حقيقة خاصة لقطاع الشباب. 

وفي نفس السياق، أكدت الدكتورة نيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تكتسب أهميتها على المستويين العالمي والمحلي وذلك نظراً لما تتميز به هذه المشروعات من خصائص تجعلها أكثر فاعلية في استيعاب فائض العمل واتاحتها فرص عمل حقيقة وسريعة، الأمر الذي يؤدي إلى التغلب نسبياً على بعض المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى دعم الناتج المحلي للدول، وكذا دعم الصادرات، وجذب الاستثمارات الأجنبية.