بعد استقالة أعضائه.. حصاد اتحاد الكرة في عهد هاني أبوريدة خلال 3 سنوات

الفجر الرياضي

بوابة الفجر
Advertisements

أعلن المهندس هاني أبو ريدة استقالته من رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم، كما دعا أعضاء مجلس إدارة الاتحاد لتقديم استقالاتهم، وذلك عقب خروج المنتخب الوطني الأول من دور ال 16 لبطولة الأمم الأفريقية التي تنظمها مصر حاليا .


وأكد "أبو ريدة" أن هذا القرار يأتي كإلتزام أدبي رغم أن اتحاد كرة القدم لم يقصر في شئ تجاه المنتخب الوطني وقدم له كل الدعم المادي والمعنوي على الوجه الأكمل، كما أعلن إقالة الجهاز الفني للفراعنة بشكل رسمي.

ويستعرض "الفجر الرياضي" في هذا التقرير حصاد كرة القدم المصرية في عهد "هاني أبوريدة" ومجلسه منذ توليه مقاليد الحكم في الجبلاية في 30 أغسطس لعام 2016:-


- دوري غير منتظم حافل بالأزمات:

عندما تولي هاني أبوريدة ومجلسه رئاسة اتحاد الكرة اعتقد الكثيرون أنه سينجح في تقديم بطولة دوري منتظمة، وجدول بجميع مواعيد المباريات مثل الدول الأوروبية، نظرًا لخبراته الإدارية الهائلة، لكن لا جديد يذكر في عهده بخصوص الدوري الممتاز، واستمر عدم انتظام البطولة خلال عامين تولي فيهما رئاسة الجبلاية، بل كثرت الأزمات والاحتجاجات في عهده ودخل في الكثير من الصدامات مع الأندية وأبرزها مع محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، كما أنه فشل في إنهاء الموسم الحالي قبل بطولة أمم إفريقيا، مثلما حدث في معظم الدول العربية المشاركة بالبطولة.


- عودة لأمم إفريقيا بعد غياب 3 نسخ:

نجح منتخب مصر الأول في عهد "أبوريدة" في العودة للمشاركة في بطولة أمم إفريقيا بعد الغياب عن 3 نسخ متتالية أعوام 2012، 2013، 2015، وشارك في نسخة البطولة عام 2017 بالجابون وحصد مركز "الوصيف" بعد الخسارة أمام الكاميرون في المباراة النهائية بنتيجة 2-1.


- مدربان أجنبيان للفراعنة:

تولي القيادة الفنية لمنتخب مصر في عهد هاني أبوريدة 2 مدربان أجانب، الأول هو الأرجنتيني "هيكتور كوبر"، وتولي قيادة الفراعنة في الفترة من 2 مارس 2015 وحتي 26 يونيو 2018 وصعد بالمنتخب لبطولة كأس العالم بعد غياب طويل، وحصد معه وصافة بطولة أمم إفريقيا 2017 بالجابون.


أما الثاني هو المكسيكي "أجيري" والذي تولي تدريب المنتخب الوطني في أغسطس 2018 وتأهل معه لنهائيات أمم إفريقيا 2019، لكن منتخب الفراعنة خرج من دور الـ16 على يد منتخب جنوب إفريقيا بالخسارة بهدف دون مقابل في صدمة قوية للجماهير المصرية.


- تأهل تاريخي .. ونكسة مونديالية:

استطاع منتخب مصر التأهل لبطولة كأس العالم بعد غياب 28 عامًا، في حقبة مجلس إتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة، وبقيادة فنية للمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، وشارك في مونديال روسيا 2018، بعد آخر مشاركة له بالبطولة في إيطاليا عام 1990 بقيادة محمود الجوهري.


لكن مشاركة منتخب الفراعنة في كأس العالم 2018 جاءت مُخيبة لآمال الجماهير المصرية التي انتظرت طويلًا تحقيق هذا الحلم، حيث تلقي منتخب الفراعنة 3 هزائم أمام أورجواي، وروسيا والسعودية، وتذيل ترتيب مجموعته بالبطولة العالمية بدون نقاط، وخرج من الدور الأول للمونديال.


- تحدي كبير .. وبطولة عالمية:

التحدي الأكبر لمجلس إتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة كان اعلانه تقديم مصر طلب لتنظيم بطولة أمم إفريقيا 2019 بعد سحب تنظيمها من الكاميرون وقبل أشهر قليلة من إنطلاق البطولة، واستطاعت مصر الفوز بشرف تنظيم العرس الإفريقي، ونجح إتحاد الكرة واللجنة المنظمة للبطولة برئاسة محمد فضل في تقديم تنظيم عالمي للبطولة الإفريقية، نال إشادة جميع المنتخبات الإفريقية المشاركة بالبطولة وكذلك الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، واعتبر البعض أن نجاح مصر في تنظيم البطولة خلال هذا الوقت الضيق بمثابة "معجزة".


- فشل منتخب المحليين:

قرر إتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة تشكيل منتخب للمحليين للمنافسة في بطولة أمم إفريقيا للمحليين، وأسند القيادة الفنية للمنتخب لـ"هاني رمزي" ولكن واجه هذا المنتخب صعوبات كبيرة بسبب رفض الأندية التفريط في لاعبيها للمشاركة في المعسكرات والمباريات معه، وتسبب ذلك في خسارة منتخب مصر أمام نظيره المغربي وخروجه من التصفيات المؤهلة للبطولة الإفريقية بشكل مؤسف.


- إخفاق منتخب الشباب:

شهد مجلس هاني أبوريدة على إخفاق منتخب الشباب بقيادة حمادة صدقي في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا 2019 بالنيجر، وذلك بعد خسارته أمام منتخب السنغال 7-6 بركلات الترجيح بعد إنتهاء مباراتي الذهاب والإياب بين المنتخبين في الدور قبل الأخير من التصفيات بالتعادل السلبي بدون أهداف.


- صدام مع محمد صلاح:

أكبر أزمات اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة كانت دخوله فى صدام شديد عام 2018 مع النجم محمد صلاح، المحترف بصفوف ليفربول الإنجليزى، بسبب تضارب رعاة الجبلاية مع شركات الرعاية التى تعاقد معها هداف الدورى الإنجليزى الموسم الماضى، وحدث بينهما خلافات عنيفة، وتبادل للتصريحات الهجومية عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة للخطابات الرسمية قبل أن يتدخل وزير الشباب والرياضة أشرف صبحى، ويحتوى الموقف.


- سقطة "وردة" الأخلاقية:

لن تنسي الجماهير المصرية لمجلس هاني أبوريدة السقطة الأخلاقية التي ارتكبها بقرار استبعاد عمرو وردة لاعب منتخب مصر مع بطولة أمم إفريقيا بسبب اتهامه بالتحرش الجنسي وتسريب فيديو جنسي له، ثم التراجع عن عقابه وإعادته للمشاركة بشكل طبيعي مع منتخب الفراعنة في البطولة القارية، في تحدي واضح من مجلس الجبلاية لكل العادات والتقاليد والقيم الأخلاقية للمجتمع المصري.


- وداع أمم إفريقيا 2019:

الصفحة الأخيرة من حقبة مجلس هاني أبوريدة بالاتحاد المصري لكرة القدم، كانت الخروج المؤسف لمنتخب مصر الأول من بطولة أمم إفريقيا 2019 من الدور ثمن النهائي للبطولة بعد خسارة مفاجئة أمام منتخب جنوب إفريقيا بهدف دون مقابل، ليواصل الفراعنة الغياب عن حصد لقب البطولة الإفريقية بعد آخر ألقابه بالبطولة عام 2010.