كوريا الشمالية تختبر الصواريخ مرة أخرى بعد انتهاء التدريبات المشتركة

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

أعلن الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين يشتبه في أنهما قصيري المدى قبالة سواحلها الشرقية اليوم السبت في الإطلاق السابع خلال شهر، بعد يوم من تعهدها بأن تظل أكبر تهديد لأميركا احتجاجًا على العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على البلاد.

كان من المتوقع أن توقف كوريا الشمالية اختبارات الأسلحة بعد انتهاء التدريبات الأمريكية الكورية الجنوبية التي استمرت 10 أيام، والتي تعتبرها بروفة غزو، في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال ترامب للصحفيين خارج البيت الابيض في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة "كيم جونج اون كان، كما تعلمون، مستقيما جدا معي... يحب اختبار الصواريخ لكننا لم نحدد الصواريخ قصيرة المدى. سنرى ما سيحدث."

وقال رؤساء الأركان في كوريا الجنوبية إن الإطلاقات التي تتم اليوم السبت كانت من مقاطعة هامجيونج الشمالية الشرقية. وقال الجيش ان الطائرة طارت على بعد حوالي 380 كيلومترا على ارتفاع 97 كيلومترا (60 ميلا).

واعلنت الحكومة اليابانية ان الصواريخ لم تسبب أي أضرار ولم تهبط في مياهها الإقليمية.

وقد أعرب مجلس الأمن القومي لكوريا الجنوبية عن قلقه الشديد إزاء عمليات الإطلاق وحث كوريا الشمالية على وقف الأعمال التي تثير التوترات العسكرية. كما اوضح أعضاء المجلس إن كوريا الجنوبية ستبذل جهودًا دبلوماسية لإعادة كوريا الشمالية إلى المحادثات النووية مع الولايات المتحدة، وفقًا لمكتب الرئيس.