بعد شائعات التأجيل.. مجلس الوزراء يحسم الجدل ويحدد الموعد الرسمي لبدء الدراسة بالمدارس

أخبار مصر

وزارة التعليم
وزارة التعليم
Advertisements

أكدت وزارة التربية والتعليم، أن كل ما تردد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تأجيل بدء الدراسة بالفصل الدراسي الثاني في المدارس والجامعات، مؤكدًا أن ما تردد في هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.


تواصل مع وزارة التعليم

وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لما تم تداوله حول تحديد موعد بدء الدراسة لجميع المراحل التعليمية بالمدارس يوم 15 سبتمبر المقبل، مُوضحةً أنه تم تحديد موعد بدء الدراسة في الصفوف الأولى (رياض الأطفال والصفين الأول والثاني الابتدائي) يوم 11 سبتمبر المقبل، أما بشأن باقي الصفوف الدراسية الأخرى فستبدأ الدراسة بها يوم 21 سبتمبر 2019، مُشددةً على أن كل ما يتردد في هذا الشأن شائعات تستهدف إثارة البلبلة بين أولياء الأمور والطلاب.


 إعداد المناهج

وفي سياق متصل، أضافت الوزارة أنه تم الانتهاء من إعداد المناهج الدراسية لرياض الأطفال والصفين الأول والثاني الابتدائي، وتدريب معلمي رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية على النظام الجديد، وتطبيق النظام الجديد على جميع مدارس الجمهورية.

 

كما أكدت  الوزارة أن الشكل العام للكتب اختلف في مرحلة رياض الأطفال، وذلك في كتب (اللغة العربية، والرياضيات، واللغة الإنجليزية، والتربية الدينية)، وتم إعداد كتاب للصف الثاني الابتدائي خاص بالرياضيات، لافتةً إلى أن الوزارة استجابت لأولياء الأمور وأعدت كتاب المستوى الرفيع في اللغة الإنجليزية  للصفين الأول والثاني الابتدائي.

 

تحري الدقة

وفي النهاية، ناشدت الوزارة جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر ‏المعلومات والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد منها قبل نشر ‏أي أخبار لا ‏تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى بلبلة الرأي العام، وللتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة حول هذا الشأن يرجى الاتصال ‏على رقم الوزارة (0227963273).

 

 استعدادات العام الدراسى

وكثفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، من إجراءات استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد، للانتهاء من أعمال الصيانة البسيطة والاحلال تنفيذا لتوجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم للمشروع القومي لإصلاح البنية التحتية للمدارس والتي يبلغ عددها نحو (55) ألف مدرسة.

 

 

وتتابع الهيئة العامة للأبنية التعليمية، تنفيذ أعمال الصيانة البسيطة والشاملة استعدادا لاستقبال العام الدراسي الجديد، حيث تتضمن الصيانة البسيطة تركيب الإضاءة ومراجعة زجاج الفصول وتغيير الهالك منه والتأكد من سلامة أسوار المدارس والأبواب وصلاحية دورات المياه للاستخدام.


وشكلت الأبنية التعليمية عدد من اللجان بمختلف المحافظات لمتابعة تنفيذ الخطة الخاصة بالعام الدراسي الجديد، وكذلك متابعة إنشاء وتنفيذ 15 ألف فصل دراسي من المقرر أن تبدأ الدراسة بها بالعام الجديد.


وتشمل خطة صيانة المدارس للعام الدراسي الجديد تطوير 550 سور مدرسة على مستوى الجمهورية، ورفع كفاءة 90 مدرسة فنية ومركز تدريب في إطار الشراكة مع وزارة الصناعة.


وفي سياق متصل واصل قطاع الكتب متابعة طباعة الكتب الدراسية بنسبة تجاوزت 90% من الكتب الدراسية للعام الدراسي الجديد.


كتاب دوري بالاستعدادات

وأصدرت وزارة التربية والتعليم كتابا دورياً لجميع المديريات التعليمية للاستعداد الجيد والمبكر لاستقبال العام الدراسي الجديد وطالبت جميع الجهات المعنية- كلٌ فيما يخصها- باتخاذ الإجراءات ومتابعة تنفيذها بكل دقة وحزم فيما يخص شؤون المعلمين والطلاب.


وأكد الكتاب الدوري على ضرورة توزيع جميع المعلمين على المدارس، بما يضمن سد العجز في مختلف التخصصات قبل بدء العام الدراسي الجديد، والالتزام بالمعايير والضوابط المقررة.

 

وطالب الكتاب الدوري برفع مستوى الوعي الجمعي لدى العاملين داخل المؤسسات التعليمية بأهمية وأهداف استراتيجية التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030)، واستكمال إجراءات التقدم للالتحاق بمدارس الدمج أو التقدم للامتحانات الموضوعية.


وأكد الكتاب على ضرورة الاهتمام بتوفير عوامل وسبل الجذب للطلاب داخل المدرسة، ورفع مستوى الوعي الثقافي والمجتمعي لدى الطلاب، وتنمية الفكر التطوعي لدى الطلاب من خلال الاهتمام بممارسة الأنشطة التربوية داخل المدرسة، بالإضافة إلى عقد ندوات تثقيفية للطلاب؛ للتأكيد على إبراز قيم الانتماء والولاء، والبذل والتضحية من أجل الوطن وذلك بشكل دوري.


وطالب بتفعيل خطة الأنشطة التربوية بالمدارس، وتنفيذ مسابقات أوائل الطلبة بمختلف مراحل التعليم قبل الجامعي، والتأكيد على أن مرحلة رياض الأطفال هي مرحلة غير منهجية، الهدف منها إعداد الأطفال للتعليم، وطالب بسرعة الانتهاء من إعداد قوائم الطلاب الجدد بالصفوف الأولى بمراحل التعليم المختلفة، ومتابعة التزام الطلاب بالظهور بالشكل الجيد واللائق داخل المدرسة.


وشدد الخطاب على أهمية غرس قيم المواطنة، وروح الانتماء للوطن من خلال الالتزام بتحية العلم المصري، والنشيد الوطني أثناء طابور الصباح، والالتزام ببرامج الإذاعة المدرسية، كما شدد بعدم التطرق داخل المدارس إلى أية قضايا خلافية (سياسية أو دينية).


‏وفى سياق متصل عقد الدكتور أحمد الحيوي الأمين العام لصندوق تطوير التعليم التابع لرئاسة مجلس الوزراء، اجتماعا مع مجلس مشروعات التطوير بالصندوق، بحضور مستشاري الصندوق و‏مديري المشروعات والمدير المالي والإداري،‏ ناقش خلاله الاستعدادات النهائية لبدء الدراسة‏ ‏بالمجمعات التكنولوجية ‏التابعة لصندوق تطوير التعليم للعام الدراسي 2019 /2020، حيث استعرض مديري المجمعات ‏أوجه الاستعدادات ‏والاحتياجات الخاصة بانتظام العملية التعليمية وتجهيزات المعامل والورش والاحتياجات الخاصة بكل مجمع.


وقال الحيوي، إن عدد الطلاب الجدد الذين سينضمون إلى مجمع الأميرية في العام الدراسي الجديد حوالي 182 طالبا، بتخصصات تكنولوجيا الميكانيكا وتكنولوجيا الكهرباء والالكترونيات.


وأضاف في بيان صحفي أن مجمع أبوغالب استحدث هذا العام تخصص الملابس الجاهزة والذي يضم 84 طالبا، وإجمالي عدد طلبة المجمع في عامه الثاني،262 طالبا بتخصصات الكهرباء والملابس الجاهزة.

 

وأشار إلى أن مجمع اسيوط، هذا العام انضم إليه 96 طالبا وطالبة، من المستجدين بتخصصات المجمع الثلاثة، بواقع 32 طالب لكل تخصص، وإجمالي طلاب المجمع للمدرسة الثانوية التكنولوجية 224 طالبا وطالبة، بتخصصات تكنولوجيا الكهرباء، وتكنولوجيا الميكانيكا، وتكنولوجيا المعلومات.


وأوضح الأمين العام لصندوق تطوير التعليم، أن أعداد الطلاب الملتحقين بمجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بالفيوم خلال هذا العام الدراسي عددهم 1000 طالب، منهم 550 طالب بالمدرسة الثانوية الفنية نظام الثلاث سنوات (المرحلة الأولى)، و150 طالب بالمدرسة الثانوية المهنية نظام الثلاث سنوات، و175 طالبا بالكلية التكنولوجية المتوسطة نظام السنتين (المرحلة الثانية)، و125 طالبا بالكلية التكنولوجية المتقدمة نظام السنتين (المرحلة الثالثة).


واستعرض مجلس مشروعات التطوير بالصندوق خلال اجتماعه، استعدادات مشروع المجمع التكنولوجي بأبوغالب لإقامة اليوم التعريفي ‏بالمجمع وتوقيع اتفاقية التعاون الدولية مع الجانب الإيطالي.

 

كما ناقش اجتماع المجلس، مقترحات تطوير الإدارة الهندسية داخل صندوق تطوير التعليم لتتماشى ‏مع متطلبات المشروعات القائمة والعمل على تذليل العقبات للمشروعات السابقة.

 

واستعرض المجلس أوجه التعاون بين صندوق تطوير التعليم، وبيت الزكاة المصري، في تنفيذ مشروعات ‏مشتركة تخص قطاعات التمريض وتأهيل الأطفال المتسربين من التعليم.


‏وخلال الاجتماع عرض مديري المجمعات التكنولوجية، احتياج المجمعات إلى إنشاء مركز لخدمة المجتمع ‏للاستفادة من الإمكانيات المتاحة لكل مجمع كإيجار محطة للوقود وملعب لكرة القدم بمجمع الأميرية، وذلك لتعظيم موارد تلك المجمعات والاستفادة منها في تمويل مشروعاتهم المختلفة.


‏ووافق المجلس على تشكيل لجنة تفعيل توصيات البنك الدولي بشأن تطوير العمل بصندوق تطوير التعليم، كما وافق على المقترح المقدم بشأن الاستفادة من الأراضي المخصصة لصندوق تطوير التعليم بكلا من مدينتي أكتوبر وبدر لإنشاء مشروعات جديدة للصندوق.