عضو نقابة الأطباء يعلق على انتشار "الصيدليات الإكلينيكية" بالشوارع: "نحذر منه" (فيديو)

توك شو

بوابة الفجر
Advertisements

قال الدكتور محمد حلمي، عضو شعبة الصيدليات، مسألة "الصيدلية الإكلينيكية" تقوم بدور الصيدلي الفعلي، مشيرا إلى أنها لا تطغى على دور الأطباء، وهذه الصيدليات ليست مفهوما جديدًا، وموجود داخل مصر وخارج مصر، ومن بينها مستشفى "57357"، والتي لديها قسم كبير جدا من هذه الصدليات داخلها، والكثير من المستشفيات بدأت في تطبيق ذلك، وهي تتعامل مع المرضى داخل المستشفيات والمرضى خارجها.


دور الصيادلة مع المريض
وأضاف "حلمي" في لقاء مع برنامج "كل يوم"، المذاع على قناة "ON E" الفضائية، ويقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، أن العلاقة بين الطبيب والمريض انقطعت بعد كتابة الوصفة الطبية "الروشتة"، حيث يتجه المريض للصيدلي لصرف الأدوية، مشددا على أن الصيدلية لا تعالج المريض ولكنها تقوم بدورها في توجيهه بكيفية تناول هذه الأدوية، وتوعيته لأهميتها والالتزام بها في المواعيد المخصصة، والطريقة الفعالة لتناولها.

أما الدكتور هاني فتحي، عضو نقابة الصيادلة، فقد قال إن دورهم يأتي بعد الوصفة الطبية التي يقوم بها الطبيب البشري المختص، وفي بعض الأحيان يذهب المريض للصيدلي مباشرة عن تعرضه لمرض مثل إسهال أو غيره، ويعلم الصيدلي أنه يعاني من مرض ما يوجهه إلى الطبيب المختص.

تخصص موجود منذ 30 عامًا
من جانبه، قال الدكتور خالد سمير، عضو نقابة الأطباء، إن هذا التخصص موجود في دول العالم منذ 30 عاما في المستشفيات، وعملهم الأساسي هو الرقابة على ما يكتبه الطبيب من دواء، وله أن يحذر الطبيب من تفاعلات الدواء أو جرعاته لأنه متخصص في الأدوية أكثر من الطبيب البشري.

مشكلة تطبيقه في مصر
وشدد "سمير"، على أن المشكلة في مصر هي أن كليات الصيدلة تخرج أعدادا سنوية أكبر بكثير مما نحتاجه، وحوالي 10 أضعاف ما تحتاجه مصر، الأمر الذي دعا البعض لإنشاء صيدليات في الشارع وإطلاق لقب "صيدليات إكلينية"، وهذا الأمر لا يوجد في دول العالم ولا يوجد إلا في مصر، معقبا: "مش موجود في أي بلد في العالم وبنحذر منه"، مشددًا على أهمية تواجد الصيادلة الإكلينيكيين في المستشفيات، وليس له أن يصف علاج، أو يغير الوصفات إلا بالتنسيق مع الفريق الطبي، ويكون داخل المستشفيات فقط، ولكن في مصر يتم تقديمه على أنه "اختراع".

يذكر أن الصيدلة الاكلينيكية او السريريه هي فرع من فروع الصيدلة، يكون الصيدلي فيها مسؤل عن رعاية المرضي في المستشفيات والعيادات ويكون ضمن فريق طبي متكامل، ودوره هو حساب الجرعات والتاكد من عدم تعارض الدواء مع اي ماده فعاله اخري او بعض الاطعمه او حتي مع التاريخ المرضي للمريض. اذا فدور الصيدلي الاكلنيكي هو الاقرب للدور الصيدلي الحقيقي.