كيف تتحكم في غضبك؟

السعودية

بوابة الفجر
Advertisements

الغضب هو مشاعر سيئة، لا يمكن أن تؤدي فقط إلى السماح باكتساب المزيد من الأعداء ولكن يمكنه أيضا أن يضر بصحتك. وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يغضبون دائما يكونوا أكثر عرضة للمشاكل الصحية.

لهذا وبسبب العديد من العوامل الأخرى قررت كتابة هذا المقال لمساعدتك في ترويض غضبك والتغلب عليه.

فيما يلي قائمة عملية للغاية ستساعدك على التحكم في غضبك بفعالية بدلًا من السماح له بالتحكم بك.

لاحظ أن كل تقنية ستكون فعالة في مساعدتك في التعامل مع الغضب من تلقاء نفسها، ولكن معرفة كل منهم سيساعدك في اختيار ما يناسبك. سيكون من المفيد أن تقرأ أولًا الأسباب التي يمكن أن تغضب شخصًا قبل أن تستمر في القراءة عن أساليب إدارة الغضب.

فيما يلي أساليب إدارة الغضب الفعالة:
• التحكم في التحدث الي نفسك: كلامك الذاتي هو الكلمات والعبارات التي تستخدمها أثناء التفكير. تكون عبارات التحدث عن النفس مثل "أنا متأكد من أنه سيتأخر كالمعتاد" و" سيقوم مديري بتكليفي بالكثير من العمل اليوم". كما ترى، تؤثر عبارات الكلام الذاتي هذه على عواطفك وقد تؤدي إلى الغضب. من خلال التحكم في الحديث الذاتي، ستكون قادرًا على منع نوبات الغضب. بعد الغضب، يمكن أن يلعب الحديث مع الذات دورًا رئيسيًا إما في تكثيف ما تشعر به أو جعلك تشعر بالراحة. يعد التحكم في التحدث الي نفسك أحد أكثر أساليب إدارة الغضب فعالية.

• إدارة الغضب والحزم: في حال كان غضبك نتيجة لانتهاك حقوقك، فلن يستطيع أي شيء التحكم في غضبك بشكل أفضل من تعلم كيفية المطالبة بحقوقك بشكل حازم. الحزم هو وسيلة التواصل التي تسمح لك بالدفاع عن حقوقك دون عنف أو عدوانية.

• اغسل وجهك: طريقة أخرى فعالة وسهلة لإدارة الغضب هي غسل وجهك. إذا شعرت بالغضب في مكان يمكنك فيه غسل وجهك فافعل ذلك. سوف يقلل هذا من غضبك ويجعلك تشعر بالهدوء.

• غير وضعك البدني: إذا غضبت وأنت واقف، فاجلس. إذا شعرت بالغضب أثناء الجلوس، فاستلقي. تغيير وضعك البدني هو أسلوب فعال آخر لإدارة الغضب يمكن إجراؤه في ثوانٍ وفي أي مكان

• الاسترخاء وإدارة الغضب: يمكن أن تساعدك تقنيات الاسترخاء على التحكم في معظم مشاعرك غير المرغوب فيها بما في ذلك الغضب. يساعدك الاسترخاء على الشعور بتحكُّم أكبر ويمكن أن يساعد في تقليل غضبك. تقنيات الاسترخاء بسيطة ويمكن تطبيقها في أي مكان وزمان. إذا مارست تقنيات الاسترخاء غالبًا ما يمكن أن تصبح جزءًا من ردك الطبيعي على الأحداث التي تثير مشاعرك غير المرغوبة.

• التحكم في مشاعرك الغاضبة: على عكس المعتقدات الشائعة، يمكن التحكم في العواطف بالفعل. على الرغم من أن المرحلة الأولية لعاطفة معينة قد تخرج عن نطاق السيطرة، فإن خيار الاستمرار في الشعور بهذه العاطفة أو نسيانها أمر متروك لك.

• العمل أو الرياضة: هناك طريقة أخرى فعالة للغاية لإدارة الغضب وهي العمل. لن تساعدك الرياضة على تقليل غضبك فحسب، بل ستلاحظ أيضًا أن أداءك سيكون أفضل بكثير مقارنة بأدائك في حالة طبيعية بسبب الطاقة المفرطة للغضب

هناك نوع آخر من الغضب، لا يمكن ملاحظته بسهولة، ولكن له بعض الآثار المميتة. يغضب بعض الناس دائمًا بسبب الأشياء التي حدثت لهم في الماضي.

الشخص الذي يخشى أن يثق في الآخرين هو في الواقع غاضب منهم. الرجل الذي يعتقد أن الحياة غير عادلة يغضب من الحياة نفسها.

هذا النوع من الغضب يتراكم داخل عقل الشخص ويدمر صحته دون أن يلاحظ ذلك. لا تركز فقط على التخلص من الغضب الفوري، بل تعلم أيضًا كيفية إطلاق سراح هذا الغضب الذي جمعته على مر السنين.