علماء الفلك يكتشفون كوكب ضخم سيغير مفهومنا للكواكب الشمسية

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements


اكتشف علماء الفلك كوكبًا ضخمًا اعتقدوا أنه لن يكون قادرًا على الوجود.

ويقول العلماء: "أن العالم الواسع - كوكب خارج المجموعة الشمسية يشبه كوكب المشتري على بعد 30 سنة ضوئية - يمكن أن يجبرنا على إعادة كتابة فهمنا لكيفية تشكيل الكواكب.

ويدور حول نجم، يُعرف باسم GJ 3512، وهو قزم أحمر يمثل العُشر من شمسنا الكبيرة. ولم يكن علماء الفلك يتوقعون أن يكون مثل هذا النجم الصغير قادرًا على العمل كموطن لمثل هذا الكوكب الشاسع.

وقال "كريستوف مرداسيني" الأستاذ بجامعة برن وعضو المركز الوطني للكفاءة في البحث (NCCR) حول مثل هذه النجوم يجب ألا يكون هناك سوى كواكب بحجم الأرض أو إلى حد ما أشبه بالأرض الخارقة".

وأضاف: بينما GJ 3512b هو كوكب عملاق تبلغ كتلته حوالي نصف حجم كوكب المشتري، وبالتالي فإن حجمه واحد على الأقل بحجم أكبر من الكواكب التي تنبأت بها النماذج النظرية لمثل هذه النجوم الصغيرة."
وكتب الفريق الذي تقوده إسبانيا والذي رصد الكوكب لأول مرة في مجلة ساينس العلمية أن الكوكب المؤكّد حديثًا لم يشكل الطريقة المعتادة التدريجية، حيث يتشكل جوهر صلب من دمج الجزيئات قبل تراكم الغاز. وبدلًا من ذلك، في مفاجأة للعلماء، يبدو أن الكوكب قد نشأ مباشرة من الغاز.
وقال المؤلف الرئيسي "خوان كارلوس موراليس" من معهد دراسات الفضاء في كاتالونيا: "أن الكوكب قد يكون أكبر من نجمه، بحوالي عام و200 يوم.

وكتب موراليس في رسالة بالبريد الإلكتروني: "كان من المثير جدًا العثور على هذا الكوكب لأنه لم يكن متوقعًا تمامًا"، وتشير النتائج إلى "وجود عدد جديد من الكواكب الضخمة حول النجوم المنخفضة الكتلة".
وباستخدام المراصد في إسبانيا، درس الباحثون مرارًا وتكرارًا حركة النجم المتذبذب للكشف عن الكوكب في مداره غير المتوازن، بدلًا من الاعتماد على طريقة العبور التي يشير فيها تعتيم دوري مختصر لضوء النجوم إلى كوكب يمر أمام نجمه.

والنجم خافت لدرجة أنه لم يدخله في استطلاع المجموعة. واحتاج العلماء إلى المزيد من النجوم الصغيرة لأخذ العينات وأضفوا القليل منها في اللحظة الأخيرة.

وقال "اجناسي ريباس" مدير معهد كاتالونيا لدراسات الفضاء في بيان" "كنا محظوظين للقيام بذلك لولا ذلك فلن ننجح أبدًا في هذا الاكتشاف."

ويواصل موراليس وزملاؤه البحث عن كوكب ثان يدور حول هذا النجم القزم. ولاحظوا أنه قد يكون هناك كوكب ثالث تم إخراجه من النظام منذ فترة طويلة.