مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

اقتحمت مجموعة كبيرة من المستوطنين اليهود، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وأمنت الشرطة الإسرائيلية الحماية لهذه المجموعات الكبيرة.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان، قولهم إن الشرطة الإسرائيلية قاموا بفتح "باب المغاربة" خلال ساعات الصباح الباكرة، وسمحت باقتحام عشرات المستوطنين لباحات الأقصى على شكل مجموعات متتالية من بينهم المتطرف يهودا غليك.

وأضافوا، أن المستوطنين قاموا بالتجول في باحات المسجد الأقصى، وأدوا طقوسا بشكل استفزازي خاصة عند "باب الرحمة" (الجهة الشرقية من المسجد).

وأوضحوا، أن الشرطة الإسرائيلية قامت بحماية المستوطنين خلال الاقتحام من خلال مرافقتهم، إلى جانب عناصر من قواتها الخاصة المدججة بالسلاح.

ويُعد غليك من أبرز الشخصيات الإسرائيلية اليمينية، التي توصف بالتطرف، ويشتهر في إسرائيل بأنه أحد أبرز المدافعين عما يسمى "جبل الهيكل"، الذي تدعي بعض الأوساط اليهودية أنه مكان المسجد الأقصى وتسعى للسيطرة عليه.

وتقلد غيلك سلسلة مناصب مهمة منها العمل لعشر سنوات في وزارة الاستيعاب والهجرة، وعمل متحدثا باسم الوزير السابق بولي أدلشتاين، ومدير العلاقات لمركز "الهوية اليهودية"، ومدير مكتب عسقلان الإقليمي، حتى أعلن استقالته منها عام 2005 بعد خطة فك الارتباط عن غزة.

وتعتبر دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أن اقتحامات المستوطنين اليهود لباحات المسجد الأقصى تتم بالقوة من قبل الشرطة الإسرائيلية، وتعبر عن رفضها لها بشكل مستمر من خلال بياناتها.

ويُذكر أن دائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي، الذي يعتبر الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات، قبل احتلالها من جانب إسرائيل.