الدولار يسجل أكبر خسارة أمام الجنيه مصري منذ ٢٠١٧

الاقتصاد

سعر الجنيه المصري
سعر الجنيه المصري
Advertisements

سجل الجنيه المصري أعلى مستوي أمام الدولار منذ مارس 2017 ، يأتى ذلك فى أعقاب قرار البنك المركزي يوم الخميس الماضي بخفض أسعار الفائدة بنحو 100 نقطة.

وتراجع سعر الدولار ليسجل 16.22 جنيه ، وهو أدنى مستوي للدولار من 4 مارس 2017 والذى كان سعر الدولار وقتها 16.26 جنيه.



وأعلن البنك المركزي المصري خفض أسعار الفائدة الأساسية بواقع 100 نقطة أساس يوم الخميس، حيث هبطت فائدة الإيداع إلى 13.25 في المئة، بينما تراجعت فائدة الإقراض إلى 14.25 في المئة.

وقال الدكتور علي الإدريسي، نائب مدير مركز مصر للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية، إن ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار لأعلى مستوياته منذ مارس 2017، نتيجة تحسن المصادر الدولارية للاقتصاد المصري، سواء المصادر الدولارية التي لا تولد دين أو تكلفة، وهي خمس عناصر تتمثل في إيرادات السياحة، وإيرادات قناة السويس، وتحويلات المصريين في الخارج، والاستثمارات الأجنبية المباشرة، والصادرات المصرية.

وأوضح  أن مصر تشهد  تحسن ملحوظ في المصادر الدولارية الغير مولدة لدين أو تكلفة خلال الفترة الأخيرة، منوهًا إلى أنه منذ بداية عام 2019 وحتى الآن هناك تحسن في سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي بنحو جنيه ونصف، مشيرًا إلى أن هناك تحسن أيضًا في المصادر الدولارية الخاصة باستثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومي، سواء السندات أو أذون الخزانة.

وكشف البنك المركزي، عن أن أسعار الدولار مقابل الجنيه ارتفعت خلال تعاملات الأسبوع الماضي في أول ارتفاع له يحققه خلال تعاملات  شهر سبتمبر.

ولا تزال أسعار الدولار متراجعة نحو 24 قرشًا أمام الجنيه منذ تعاملات الشهر الجاري، رغم تلك الأرتفاعات .

وحقق الدولار ارتفاعات طفيفية أمام الجنيه بلغت 3 قروش هذا الأسبوع خاصة في تعاملات الأيام الأوائل منه بسب الأشاعات حول وجود أضطرابات سياسية.


وتوقعت مذكرية بحثية صادرة عن مركز بحوث برايم، عدم وجود ضغوط على العملة المحلية، وذلك وسط تذبذبات محدودة في نطاق 16-17 جنيهاً مقابل الدولار.

وأوضحت المذكرة بحثية، أن ارتفاع الجنيه أعلى تلك المستويات سيحفز الطلب على الدولار، وتحديداً بين تجار الجملة والتجزئة العاملين حاليا في المنتجات الاستهلاكية المستوردة، فضلاً عن الشركات العاملة في السلع الاستهلاكية التي ستتطلع لشراء مواد خام بتكلفة منخفضة.

وقال مصرفي لوكالة رويترز: "نشهد تدفق أموال ساخنة قبل أن تشهد العائدات مزيدا من الهبوط، لا تزال عائدات أذون الخزانة بالجنيه المصري الأكثر جاذبية على مستوى العالم".

وتراجعت عائدات أذون الخزانة بالجنيه المصري، مع تراجع متوسط العائد على الأذون لأجل 91 يوما إلى 15.605 في المئة من 15.627 في المئة في الأسبوع الماضي، بينما انخفض العائد على الأذون لأجل 273 يوما إلى 15.261 في المئة من 15.537 في المئة قبل أسبوعين.