باحث في الجماعات الإسلامية: الإخوان تسعى لتحقيق سيناريو الدولة الصهيونية

توك شو

 عمرو فاروق
عمرو فاروق
Advertisements

قال عمرو فاروق، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن المشروع الذي طرحته "أكاديمية التغيير" هو تنفيذ حرفي لمشروع الفوضى الخلاقة التي تم طرحها عام 2004، وتكوين ما يعرف بـ"الشرق الأوسط الجديد".

وأضاف "فاروق"، في لقاء مع برنامج "كل يوم"، المذاع على قناة "ON E" الفضائية، ويقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، أن هناك تعاون بين جماعة الإخوان المسلمين، ومشروع أمريكي لتنسيق المنطقة العربية لتحقيق سيناريو الدولة الصهيونية من النيل إلى الفرات من خلال مشروع الطائفية والمذهبية.

ولفت الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إلى أن الولايات المتحدة لا تستخدم العنف لإسقاط الأنظمة وتفكيكها ولكن من خلال تأهيل الشباب على كسر مفردات الدولة الوطنية، وكسر قيمة الجيش والمؤسسة الوطنية وتشويه رموز الدولة الوطنية في مقابل إعلاء مفردات تيارات الإسلام السياسي، موضحا أن هناك أربعة مؤسسات نفذت هذا المخطط، ومنها أكاديمية التغيير التي كان يديرها جاسم بن سلطان، وهو مسئول إخوان قطر، والمؤسسة الثانية هي مؤسسة كلينتون، والمؤسسة الثالثة هي مؤسسة الكرامة التي يقودها عبد الرحمن النعيمي، والمؤسسة الرابعة كانت مؤسسة "تينك تانك" وكانت معنية بجمع المعلومات.