رئيس تشيلي: الحكومة ستمدد حالة الطوارئ "نحن في حالة حرب"

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

صرح رئيس تشيلي، سيباستيان بينيرا، في ساعة متأخرة يوم الأحد، بأن حكومة تشيلي ستمدد حالة الطوارئ للمدن في الشمال والجنوب، بعد مقتل سبعة أشخاص على الأقل وسط اشتباكات عنيفة وهجمات متعمدة.

وقال "بينيرا"، في بيان متلفز في وقت متأخر من الليل في مقر الجيش في سانتياجو: "نحن في حرب ضد عدو قوي، مستعد لاستخدام العنف دون أي قيود".

وأكد، أن حالة الطوارئ التي أعلنها لسانتياجو ليلة السبت، والتي جعلت الجيش ينزل إلى الشوارع، سوف تمتد إلى الشمال والجنوب من العاصمة.

وأضاف "بينيرا"، أن نظام المترو والحافلات في سانتياجو سيشغل خدمة جزئية، اليوم الاثنين، إلى جانب المستشفيات وبعض المدارس والحضانات، وناشد التشيليين أن يتعاونوا مع بعضهم البعض ويساعدوا جيرانهم على مواصلة حياتهم والحفاظ على سلامتهم.

وأوضح رئيس تشيلي: "غدا سيكون لدينا يوم صعب. نحن ندرك تمامًا أن مرتكبي أعمال الشغب لديهم درجة من التنظيم واللوجستيات، وهي نموذجية لمنظمة إجرامية".

كما قال: "اليوم ليس هو وقت الغموض. أدعو جميع أبناء وطني إلى الاتحاد في هذه المعركة ضد العنف والجنوح".

وقد قال وزير الداخلية، آندريس تشادويك، في مؤتمر صحفي في سانتياجو في وقت سابق مساء الأحد، أن قرار تمديد تدبير الطوارئ جاء وسط "تصاعد العنف والتخريب".

وأشار إلى 70 "حادثة عنف خطيرة" يوم الأحد، بما في ذلك نهب 40 من محلات السوبر ماركت وغيرها من الشركات.

وأضاف "تشادويك"، أن عدد الجيش والشرطة بلغ 10 الآف و500 في سانتياجو وسيتم تعزيزه عند الضرورة.

كما قال "تشادويك" إن سبعة أشخاص قُتلوا في حوادث تتعلق بالاحتجاجات دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأشار إلى أن حالة الطوارئ المطبقة في سانتياجو في وقت مبكر يوم السبت ستنتقل إلى أنتوفاجاستا وفالبارايسو وفالديفيا وتشيلان وتالكا وتيموكو وبونتا أريناس.

من جانبه، قال حاكم المدينة، إنه كان هناك طريق مسدود للنقل في سانتياجو وفوضى في المطار الدولي يوم الأحد، حيث تم تعليق أو إلغاء الرحلات الجوية من وإلى العاصمة بسبب عدم تمكن أفراد الطاقم وموظفي المطار من العمل.

وذكر ممثلو الادعاء، أن 1462 شخصًا وجهت إليهم تهم في منتصف بعد ظهر يوم الاحد فيما يتعلق باحتجاجات ذلك اليوم، 614 منهم في سانتياجو، وهذا بعد 179 من الاعتقالات في سانتياجو يوم السبت

وأعلنت السلطات العسكرية التي كلفها "بينيرا" بإعادة فرض النظام في سانتياجو، يوم الأحد، حظر التجول ليلا آخر في العاصمة فيما تكافح الحكومة لاحتواء الاحتجاجات العنيفة والنهب والحرق العمد.

وأعلن الجنرال المسؤول عن الأمن في سانتياجو، أن حظر التجول سيبدأ في الساعة 7 مساءً. (2200 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد وتنتهي في الساعة 6 من صباح يوم الاثنين (0900 بتوقيت جرينتش).

ومع ذلك، استمرت عدة مظاهرات كبيرة بعد ساعة حظر التجول، حسبما أفاد شهود عيان ووسائل إعلام تشيلية.

وغمرت سانتياجو ومدن تشيلية أخرى أعمال شغب عدة أيام، إلى جانب الاحتجاجات السلمية، بعد الزيادة في تكاليف النقل العام. ودفع العنف "بينيرا" إلى عكس الحركة وإعلان حالة الطوارئ.

وبدأت الاحتجاجات التي قادها الطلاب قبل أسبوعين بسبب ارتفاع الأسعار في وسائل النقل العام.