عاجل... السفارة الأمريكية ببغداد تطالب رعاياها بالابتعاد عن مواقع التظاهرات

عربي ودولي

السفارة الأمريكية
السفارة الأمريكية ببغداد
Advertisements


طلبت السفارة الأمريكية في بغداد، مساء اليوم الخميس، من رعاياها توخي الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من مواقع التجمعات أو التظاهرات، حسبما أفادت فضائية سكاي نيوز بالعربية، منذ قليل، في نبأ عاجل لها.

هذا وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، عدة مقاطع تظهر المتظاهرين وهم يتوافدون على الساحات العامة في بغداد وغيرها من المدن، استعدادا للمظاهرات المرتقبة.

وأفاد مراسل لـ"سكاي نيوز عربية" بإغلاق جسري الجمهورية والسنك وسط بغداد، بسبب ازدياد أعداد المتظاهرين.

ورصد ترديد المتظاهرين في ساحة التحرير لهتافات ضد التدخل الإيراني وقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني.

وكان سليماني من بين 10 أشخاص، ذكرهم تحليل لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، شكلوا خلية أزمة للتعامل مع أسبوع الاحتجاجات العارمة في بداية شهر أكتوبر الحالي في بغداد وغيرها من المحافظات.

وبحسب التقرير فإن هذه اللجنة كانت من ضمن مهامها توفير مواد استخبارية عن النشطاء واتصالات آمنة للقناصة.

وتأتي تظاهرات الجمعة بعد ثلاثة أيام من تقرير حكومي، أكد على مقتل 157 شخصاً معظمهم في بغداد، خلال أسبوع من الاحتجاجات المطلبية، بينما ندد سياسيون بنتائج الإعلان الرسمي عن عنف الاحتجاجات.

كما أقر التقرير بـ"الاستخدام المفرط للقوة" من قبل قوات الأمن، لكن السلطات لم تكشف هوية القناصة الذين استهدفوا المتظاهرين.

وفي السياق ذاته، ذكرت وزارة الداخلية العراقية أن "رئيس الوزراء ووزير الداخلية وجها القوات الأمنية بالتعامل المسؤول مع المتظاهرين وفق مبادئ حقوق الانسان والالتزام بالتوجيهات لحماية التظاهر السلمي".

وسيتحدث وكيل المرجعية في خطبة صلاة الجمعة قبيل بدء التظاهرات الجديدة المرتقبة غدا، ويعتبر رأي المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني مؤشرا إلى مدى التعبئة، ويُنظر إليه بوصفه صانع أو منهي عهد الحكومات، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وأعلن رئيس تيار الحكمة الزعيم الشيعي عمار الحكيم معارضته للحكومة، لكنه قال إنه لن يشارك باسم تياره في احتجاجات الغد، وقال في تغريدة: "نحن لا نمنع أنصارنا من النزول بصفتهم الشخصية".

وقد دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر مؤيديه إلى المشاركة في التظاهرات، بعدما طالب خلال التظاهرات الأولى إلى استقالة الحكومة التي يشارك فيها.

ودعا مقتدى الصدر أنصاره إلى "التأهب والجهوزية لكل طارئ بدءاً من ليلة الخميس وحتى إشعار آخر"، وشملت الدعوة جميع أنصاره ونوابه، كما أصدر أوامره للتنظيم التابع له سرايا السلام بالتدخل في حال تعرض المتظاهرون لأي اعتداء.

وأعلن البرلمان الذي أصيب بالشلل منذ الأول من أكتوبر بسبب الانقسامات، أنه سيعقد جلسة السبت لمناقشة مطالب المحتجين.

احتجاجات العراق
وشهدت العاصمة العراقية بغداد ومحافظات أخرى في وسط وجنوب البلاد، مطلع أكتوبر الحالي، موجة احتجاجات وتظاهرات شعبية واسعة للمطالبة بمحاربة الفساد وتوفير الخدمات وفرص العمل، وتعرضت التظاهرات للقمع باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، مما أسفر عن وقوع ضحايا، وسط غضب شعبي متصاعد ودعوات لتجديد الاحتجاجات يوم الجمعة المقبل.

وواجهت القوات الأمنية التظاهرات بالغاز والرصاص المطاطي، إلا أن المتظاهرين يقولون إنها استخدمت القناصة والرصاص الحي، ما أودى بحياة أكثر من 150 شخص حتى الآن، وأكثر من 6000 مصاب، وسط غضب شعبي متصاعد وارتفاع سقف المطالب.