جولة لأساتذة وطلاب جامعة مصر للعلوم في المتحف المصري الكبير

أخبار مصر

الجولة
الجولة

استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية، وفدًا علميًا من كلية الآثار والإرشاد السياحي جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، حيث زار الوفد معامل ترميم المتحف وتعرف عليها.

شملت الزيارة مركز ترميم الأخشاب بالمتحف الكبير حيث شهدوا أعمال ترميم التابوت الخشبي المذهب للملك توت عنخ آمون والعجلات الحربية وغيرها من القطع الخاصة بكنوز الملك الشاب.

وجاءت الزيارة تحت رعاية خالد الطوخي رئيس مجلس الأمناء والأستاذ الدكتور محمد العزازي رئيس الجامعة، بقيادة الأستاذة الدكتورة أميمة الشال عميد كلية الآثار والإرشاد السياحي جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ورافقهم في الزيارة الدكتور أحمد مصطفى الأستاذ المساعد بقسم الآثار المصرية وعدد من المعيدين والطلبة حيث شهدوا محاضرة بعنوان "المسح الأثري وتسجيل ناتج الحفر" والتي ألقتها سارة طارق أبو عوف.

ويعد المتحف المصري الكبير هو أكبر متحف في العالم خُصص لحضارة واحدة وهي الحضارة المصرية القديمة حيث يضم آثار من عصور ما قبل التاريخ وحتي العصر اليوناني، حيث يقع على مساحه 500 ألف متر مربع تشغل المباني منها 48 ألف متر مربع وتشغل قاعات العرض المتحفي 168 ألف متر مربع.

ويضم متحفًا للطفل ومركزًا تعليميًا ومركزًا للحرف اليدوية وفصول تعليميه ومتحفا مخصصا لمراكب الشمس، كما سوف يكون بالمتحف أول ميدان لمسلة معلقة، وسوف يتم عرض مجموعة الملك توت عنخ آمون كاملة والتي تتعدى 5000 قطعة مجتمعة في مكان واحد، والتي سوف تعرض على قاعتين مساحتهما 7200 متر مربع.

وسيتم عرض قطع أثرية لموضوعات مختلفه على الدرج العظيم من 87 قطعة أثرية، كما خصصت 12 قاعة عرض بمساحه 18 ألف متر مربع لعرض كنوز الحضارة المصرية القديمة، من أهمها تماثيل للملك تحتمس الثالث وأمنحتب الثالث بقاعات العرض الرئيسية، وتم مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة عند تصميم المتحف وقاعاته حيث تم توفير وسائل سمعية وبصرية وإيضاحية للمساعدة في توصيل أساليب العرض لهم.