وكالة: كوريا الشمالية تطلق قذيفة مجهولة الهوية

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

أعلن مكتب هيئة الأركان المشتركة لجمهورية كوريا الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت "قذيفة مجهولة الهوية"، حسبما أفادت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، اليوم الخميس.

وكما أوردت الوكالة، فإن الجيش الكوري الجنوبي يجري بالفعل تحليل البيانات.

كما أبلغ جهاز الأمن البحري الياباني عن صاروخ أطلقته كوريا الشمالية، وقال، إن هذا هو بالفعل الإطلاق الثاني عشر من هذا النوع منذ مايو.

في أواخر شهر أكتوبر، صرح رؤساء الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية بأن بيونج يانج أطلقت جسمين محددين باتجاه بحر اليابان.

جدير بالذكر، أن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، زار يوم الاثنين 25 نوفمبر، وحدة عسكرية في جزيرة تشانجرين الواقعة شمال الحدود البحرية الغربية مع كوريا الجنوبية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية.

وحسبما نقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية، قال كيم خلال زيارته: "يُعد الإعداد السياسي والأيديولوجي الشامل، بالإضافة إلى المادية والتقنية، أمرًا ضروريًا ... يجب أن تكون التدريبات قريبة من ظروف القتال الحقيقية. حتى نتمكن من الاستعداد لأي عملية أو مهمة عسكرية"، كما نقلت وكالة "رويترز".

وأجرت القوات الكورية الشمالية تدريبات بالمدفعية بالقرب من الحدود البحرية المتنازع عليها مع كوريا الجنوبية بأمر من الزعيم كيم جونغ أون، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية اليوم الاثنين، مما أدى إلى توبيخ فوري من الجنوب وسط المحادثات النووية المتوقفة.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إن إطلاق النار وقع اثناء تفقد كيم وحدة عسكرية في جزيرة تشانرين قبالة الساحل الغربي.

كانت هذه أول رحلة يقوم بها كيم إلى وحدة عسكرية في الخطوط الأمامية منذ أن دخل في محادثات نووية مع الولايات المتحدة العام الماضي. تتوقف المفاوضات النووية إلى حد كبير الآن مع تصعيد كوريا الشمالية للضغط على واشنطن لرفع العقوبات الدولية والتخلي عن السياسات العدائية تجاه كوريا الشمالية.

وقالت الوكالة إن كيم أمر فرقة المدفعية الساحلية بإطلاق النار قبل الإشارة إلى الهدف وأن القوات "أظهرت مهاراتها في إطلاق النار بالكامل" و"أسعدوا "القائد الأعلى".

شهدت المنطقة عدة اشتباكات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في الماضي. في مارس 2010، غرقت سفينة حربية تشونان قبالة الساحل الغربي لكوريا الجنوبية، مما أودى بحياة 46 جنديًا، وألقت سول باللوم في المأساة على كوريا الشمالية.

تدريبات الاستعداد القتالي الحالية التي أمر بها زعيم كوريا الشمالية ليست هي الأولى في هذا الشهر.

في 18 نوفمبر، شدد "كيم" على ضرورة الاستعدادات في زمن الحرب خلال زيارته لممارسة وحدات الرماة في سلاح الجو والدفاع الجوي لكوريا الشمالية.

وفي 16 نوفمبر، راقب تدريبات عسكرية شارك فيها قادة طيران وطيارون من القوة الجوية والطائرات المضادة للبلاد.

Advertisements